16:40 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    قال النائب الأول لرئيس لجنة مجلس الاتحاد للشؤون الدولية سيرغي كيسلياك، إن التصرح الوارد في رسالة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الرد "القوي، السريع، غير المتكافئ" على البلدان التي تواصل الأعمال غير الودية هو إشارة واضحة لكل الدول التي تنشط بشكل خاص في ممارسة الضغط على روسيا الاتحادية.

    وقال السيناتور "أعتقد أن هذا التصريح موجه لكل أولئك الذين ينشطون بشكل خاص في ممارسة الضغط على روسيا وأولئك الذين يفكرون فقط في الانضمام إلى هذا الضغط. تم إرسال إشارة واضحة للغاية إليهم".

    وأضاف كيسلياك "عندما يكون هناك ضغط شديد على روسيا، فهذا يشير إلى أننا لا ننحني".

    وشدد في الوقت نفسه على أن عددًا من الدول لا تحاول الضغط على روسيا فحسب، بل تحاول أيضًا "التجمع معًا" لمثل هذا الضغط.

    وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، أن بلاده لا ترغب في حرق الجسور مع أحد، لكنها سترد بطريقة غير متكافئة وسريعة وقاسية، إذ دعت الحاجة لذلك.

    قال الرئيس الروسي برسالته السنوية الجمعية الفيدرالية اليوم: "نحن نرغب في علاقات طيبة مع المجتمع الدولي، بما في ذلك، مع أولئك الذين لم تتطور علاقاتنا معهم في الآونة الأخيرة".

    وأضاف بوتين: "نحن لا نرغب في حرق الجسور مع أحد. لكن إذا نظر أحد ما إلى نوايانا الطيبة على أنها لا مبالاة أو ضعف، وأراد هو حرق الجسور نهائيا أو حتى تدميرها، فعليه أن يعلم أن الرد الروسي سيكون غير متكافئ وسريعا وقاسيا".

    ووفقا لبوتين فإن فكرة ومضمون سياسة روسيا على الساحة الدولية هو ضمان السلام والأمن من أجل رفاهية المواطنين، ومن أجل التنمية المستقرة للبلاد.

    انظر أيضا:

    روسيا لا تستبعد اتخاذ إجراءات عسكرية ضد تهديدات الغرب الصاروخية
    خبراء: التركيز على النوع وليس الكم يجعل أسطول روسيا الحربي خطرا على الغرب
    روسيا تتهم الغرب بالسعي لتحييد نجاح "سبوتنيك V"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook