04:56 GMT06 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    مع قرب انتهاء المهلة القانونية التي حددها الرئيس الإسرائيلي رؤفين ريفلين لتشكيل الحكومة (28 يوما)، تلقى بنيامين نتنياهو ضربة جديدة من القائمة العربية الموحدة والتي كان يعول عليها كثيرًا لتشكيل الحكومة المقبلة.

    وخسر حزب الليكود التصويت على تشكيلة اللجنة المنظمة وهي التي تتحكم في الأجندة التشريعية في غياب الحكومة، وذلك بعد أن حسمها رئيس حزب "هناك مستقبل" يئير لبيد بعد تلقيه الدعم من قبل منصور عباس رئيس القائمة العربية الموحدة.

    وبدأت تقارير إعلامية إسرائيلية التحدث حول مساعي بنيامين نتنياهو في طرح مشروع قانون يسمح بانتخاب رئيس الوزراء مباشرة، دون انتخاب أعضاء الكنيست، كما كان في السابق.

    انتخاب رئيس الوزراء

    وطالب نتنياهو، بإجراء انتخابات مباشرة لمنصب رئيس الحكومة، بعد فشل مفاوضاته الائتلافية مع زعيم حزب "يمينا" نفتالي بينيت.

    وشدد نتنياهو، أثناء اجتماع لكتلة حزبه "الليكود"، على رفضه القاطع لطلب زعيم "يمينا" لمنحه منصب رئيس الحكومة، قائلا: "نحتاج إلى انتخابات مباشرة، ومن السخيف أن يكون بينيت رئيسا للوزراء".

    وأعرب عن تأييده لاقتراح حزب "شاس" الصهيوني الأرثوذكسي لإجراء اقتراع خاص لاختيار رئيس الحكومة الجديدة بتصويت مباشر، بهدف تفادي سيناريو توجه إسرائيل إلى خامس انتخابات خلال عاملين.

    وقال إن الوقت الحالي هو "لحظة الصدق" بالنسبة لبينيت، مخيّرا إياه بين الإعلان عن دعمه لطلب إجراء انتخابات مباشرة أو الإقرار بسعيه إلى تشكيل حكومة يسارية مع حزب "هناك مستقبل" برئاسة يائير لبيد وحزب العمل.

    وتقدمت كتلة حزب "الليكود" بقيادة نتنياهو، في وقت سابق، بمشروع قانون لانتخاب رئيس الوزراء، بشكل مباشر.

     وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست"، أن النائبين في حزب شاس ميخائيل مالكيلي وموشيه أربيل، تقدما بمشروع القانون لرئيس الكنيست ياريف ليفين، مؤكدة أنه في حال تم تمرير مشروع القانون، فإن إسرائيل سوف تعقد انتخابات جديدة، ولكن لاختيار رئيس الوزراء فقط.

    وحظي مشروع القانون بتأييد بنيامين نتنياهو، ولكن الكتلة السياسية المعارضة لنتنياهو -المؤيدة للتغيير- أعربت عن رفضها لفكرة إجراء انتخابات مباشرة.

    وانتخبت إسرائيل رئيس وزراءها بشكل مباشر في 1996 و1999، وفي 2001. وعارض نتنياهو حزب الليكود عندما صوت لصالح الانتخابات المباشرة قبل 25 عاما.

    رهان فاشل

    اعتبر رئيس الحزب القومي العربي، وعضو الكنيست الإسرائيلي السابق، محمد كنعان، أن عدم تمكن نتنياهو من حسم قيادة اللجنة المنظمة التي ستدير الكنيست حتى انتخاب اللجان والرئيس فشل كبير لنتنياهو وحزب الليكود، ومؤشر إيجابي بالنسبة لقوى المعارضة، خاصة بعد امتناع القائمة الموحدة وحزب يمينا عن التصويت لصالحه.

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، بعد هذا الفشل، بدأ نتنياهو يفكر في عدم استطاعته تشكيل حكومة مستقبلية، لذلك يدور الحديث حاليًا حول رغبته في إعادة تفعيل قانون انتخاب رئيس الوزراء مباشرة دون انتخاب الكنيست، والذي كان موجودًا في عامي 1996، و2000، لكن تم إبطاله.

    استبعد كنعان إمكانية تمرير هذا القانون في الفترة الحالية عبر الكنيست، ذلك لأنه أصبح واضحًا أن نتنياهو يريد هذا القانون لشخصه وليس لصالح العمل البرلماني، أو الحكومي، أو المستقبل السياسي في إسرائيل، إنما يريده لشخصه فقط.

    ويرى عضو الكنيست السابق، أن اللعبة باتت واضحة للجميع، وهناك اعتقاد كبير بأن نتنياهو بدأ في عد الأيام الأخيرة لحياته السياسية كرئيس للحكومة، لأن كل الإمكانيات الموجودة لن تخدمه، ولن تسعفه في تشكيل الحكومة القادمة.

    أفضل الحلول

    في السياق ذاته، يرى عضو المجلس الثوري لحركة فتح، وأستاذ العلوم السياسية، الدكتور أيمن الرقب، فشل حزب الليكود ونتنياهو في تمرير تشكيل اللجنة المنظمة للكنيست المؤقتة والتي كانت تضم حزب الصهيونية الدينية مما دفع القائمة العربية الموحدة بقيادة منصور عباس بعدم التصويت لصالح مشروع الليكود، وذلك بسبب مواقف الصهيونية الدينية ضد القائمة الموحدة و تصويته لصالح المعارضة كان رسالة واضحة لنتنياهو إذا لم تُلجم رئيس حزب الصهيونية بتسلئيل سموتريتش فإن موقف القائمة سيكون ضد أي توجه يقوده الليكود.

    وقال لـ "سبوتنيك"، إن موقف القائمة الموحدة أبقى الباب مواربًا ليضع نتنياهو حدًا لرئيس الصهيونية الدينية، ويؤكد أن موقف القائمة رهن موقف نتنياهو ولن يكون بشكل نهائي مع معارضي نتنياهو.

    وأكد الرقب أنه "بعد أن فشلت المفاوضات مع حزب يمينا بقيادة نفتالي بينت باتت فرص نتنياهو في تشكيل الحكومة بعيدة، وبالتالي يبقى أمام كنيست الاحتلال ثلاث سيناريوهات هي، عودة الأمر إلى الكنيست، ونجاح أحد أعضائه في الحصول على تأييد 61 نائبا (من أصل 120) لتشكيل الحكومة، أو الإعلان عن حل الكنيست بعد انتهاء فترة تفويض نتنياهو  وإجراء الجولة الخامسة للانتخابات، أو انتخاب رئيس الوزراء بشكل مباشر مع بقاء الكنيست كما هو  وهذا اقتراح تقدم به رئيس حزب شاس ويحتاج إلى الحصول على أغلبية لتمريره.

    وأوضح الرقب أن هذا النظام تم تطبيقه في دورتين انتخابيتين عامي 1996 و2000، ونتيجة اعتبار أن هذه التجربة فاشلة حيث يكون رئيس الوزراء عرضة لابتزاز الأحزاب المختلفة وبالتالي تم إلغاؤها بقرار كنيست، ورغم ذلك قد تكون أفضل الحلول في ظل عجز الجولات الأربعة في حسم الانتخابات.

    يشار إلى أن الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين كان قد فوض نتنياهو في السادس من أبريل/نيسان الحالي تشكيل الحكومة، وأمهله 28 يوما لأداء المهمة.

    انظر أيضا:

    الأولى منذ الانتخابات.. تجدد الاحتجاجات ضد نتنياهو.. فيديو
    بعد تنازله عن الدفاع والخارجية لبينت..هل ينجح نتنياهو في تشكيل حكومة يمينية؟
    إسرائيل... كتلة نتنياهو تتقدم بمشروع قانون لانتخاب رئيس الوزراء مباشرة
    عضو بالليكود يتعهد بخلافة نتنياهو في رئاسة الوزراء
    نتنياهو يطالب بإجراء انتخابات مباشرة لمنصب رئيس الحكومة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook