15:38 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال رئيس الوزراء التشيكي، أندريه بابيش، اليوم الخميس، إن عدد الدبلوماسيين في براغ وموسكو لم يكن متوازنا منذ فترة طويلة، وليس من مصلحة بلاده إثارة أي عداء ضد روسيا.

    وبحسب ما نقلته عنه إذاعة التشيك المحلية، فإن بابيش أشار إلى أنه "ليس من مصلحة التشيك إثارة أي عداء أو هستيريا ضد روسيا"، وقال: "لقد أشرتم إلى عدم التوازن في عدد الدبلوماسيين، نحن كحكومة من يقرر وليس من مصلحتنا إثارة أي عداء أو هستيريا، لكن ما حدث هو ان عملاء أجانب كانوا سببا في مقتل مواطنين تشيكيين اثنين وهو أمر غير مقبول".

    وأضاف: " الوضع الحالي سيؤثر على العلاقات مع روسيا، لكن من الضروري رسم (خط فاصل) وأن نساوي بين أعداد الدبلوماسيين".

    وتابع: "آمل أن يدعمنا حلفاؤنا في ذلك".

    وبحسب وزارة الخارجية التشيكية، ظل حتى يوم الثلاثاء 27 دبلوماسيا و67 فنيا في السفارة الروسية في براغ و5 دبلوماسيين و19 فنيا في السفارة التشيكية في موسكو.

    وأعلن رئيس الوزراء التشيكي، يوم السبت الماضي، أن بلاده تطرد 18 من موظفي السفارة الروسية، موضحا في بيان أنهم يعملون لمصلحة الاستخبارات الروسية وأن هناك شكوكا جدية بضلوعهم في تفجير مستودع ذخيرة في منطقة فربتيس عام 2014.

    لترد وزارة الخارجية الروسية على قرار براغ وذلك بطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا، لافتة إلى أنها منحت الدبلوماسيين التشيك مهلة يوم واحد لمغادرة روسيا.

    انظر أيضا:

    التشيك تعتزم استدعاء السفير الروسي في براغ
    وكالات: براغ بصدد طرد دفعة جديدة من الدبلوماسيين الروس
    الكلمات الدلالية:
    طرد الدبلوماسيين الروس, روسيا, التشيك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook