20:36 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ناشدت الحركة الوطنية للإنقاذ (الحزب الحاكم) في تشاد المعارضة المسلحة ترك السلاح والانخراط في العملية السياسية.

    وقال أبو بكر الصديق عضو المكتب السياسي للحركة الوطنية للإنقاذ "الحزب الحاكم"، إن الاجتماع الأول للحزب الحاكم، الذي عقد اليوم الخميس بحضور أعضاء المكتب السياسي، توصل إلى عدة نقاط هامة.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن "الاجتماع الأول للمكتب السياسي الذي عقد اليوم الخميس، قرر مزاولة النشاط السياسي بطريقة اعتيادية، وإثبات القدرة على التعامل مع الوضع الحالي والاستعداد لخوض الانتخابات بعد انتهاء الفترة الانتقالية المحددة".

    وبحسب عضو المكتب السياسي، قرر الحزب المحافظة على نتائج فترة حكم الرئيس الراحل إدريس دبيي إتنو، ومد يده للصلح مع الجميع.

    وناشد الحزب الحاكم جميع الحركات المسلحة العودة للشرعية القانونية، والمشاركة في تنمية تشاد، والعمل ضمن الأطر الديمقراطية المتمثلة في الانتخابات لتغيير أي سلطة.

    وشدد عضو الحزب الحاكم على ضرورة ترك السلاح والعودة للشرعية وإنشاء أحزاب سياسية لنيل مطالبهم عبر صناديق الاقتراع.

    ومضى بقوله إن "الحرب فيها خسائر للجميع سواء للجيش أو المعارضة، وإن العمل معا في إطار ديمقراطي والمشاركة الفعالة في بناء تشاد هي الخطوة الصحيحة، التي يجب أن يعمل الجميع من أجلها".

    ويتولى محمد إدريس ديبي مهام رئيس الجمهورية ومنصب "القائد الأعلى للقوات المسلحة" على رأس مجلس عسكري انتقالي، ممسكا بكامل مقاليد الحكم.

    وأصدر قادة دول كل من ليبيا وجمهورية السودان وجمهورية النيجر بيانا مشتركا، اليوم الخميس، بشأن الأوضاع في جمهورية تشاد.

    وتناول البيان الذي حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، عدة نقاط، منها دعوة تشاد إلى تحقيق الأمن والاستقرار وإلى الحوار الوطني.

    وكانت القوات المسلحة التشادية قد أعلنت، الثلاثاء الماضي، وفاة الرئيس التشادي إدريس ديبي متأثرا بجراح أصيب بها على الجبهة خلال مواجهات بين الجيش ومسلحين شمالي البلاد، بعد ساعات من الإعلان عن فوزه بولاية سادسة وفق نتائج أولية.

    انظر أيضا:

    زعماء أجانب يصلون إلى تشاد للمشاركة في جنازة ديبي
    قمة طارئة لمجموعة الساحل الأفريقي في تشاد بحضور الرئيس الفرنسي
    الكلمات الدلالية:
    المفاوضات, انخراط, حركة, تشاد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook