04:18 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    شددت فرنسا على تعزيز الإجراءات الأمنية في مراكز الشرطة بعد حادثة طعن الشرطية في العاصمة باريس.

    وحسبما ذكرت قناة "بي إف إم تي في"، أمر وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، بتشديد الإجراءات الأمنية في مراكز الشرطة ومكاتب الدرك في جميع أنحاء البلاد في أعقاب هجوم على ضابطة شرطة في بلدة رامبوييه بالقرب من باريس.

    بدوره، شدد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على أن فرنسا لن تخضع "للإرهاب الإسلاموي".

    وقال ماكرون في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي: "لقد كانت ضابطة شرطة. قُتلت ستيفاني في مركز شرطة رامبوييه، على أرض إيفلين التي تضرّرت سابقا".

    وكان رئيس الوزراء الفرنسي قد قال، في وقت سابق، "مصممون على مكافحة الارهاب".

    تسلمت إدارة مكافحة الإرهاب، التابعة لمكتب المدعي العام، التحقيق في الهجوم على شرطية في بلدة رامبوييه بمنطقة باريس، بحسب ما أفادت قناة "بي أف أم تي في" الفرنسية.

    وقالت القناة الفرنسية نقلا عن مصادر خاصة بها: إن "شرطية لقت حتفها في مديرية شرطة بلدة رومبوييه بعد تعرضها للطعن بسكين على يد معتدٍ لم تُعرف دوافع اعتدائه لحد الآن".

    وأضافت القناة أن الشرطة تمنكنت من تصفية المعتدي بعد أن أطلقت النار عليه، فيما وتوجه وزير الداخلية جيرالد دارمانان إلى مكان الاعتداء لتفقد الأوضاع.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook