21:51 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية التايلاندية، تاني سانجرات، اليوم السبت، إن ميانمار أطلقت طلقات تحذيرية يوم الخميس الماضي على قارب مدني يحمل مسؤولي دوريات تايلانديين بسبب سوء تفاهم، وسط تأزم الوضع في البلاد بعد سيطرة المجلس العسكري على السلطة.

    وبحسب سانجرات، استُخدمت الطلقات للإشارة إلى القوارب وتنبهها بضرورة إخضاعها للتفتيش، وذلك بسبب الافتقار إلى طريقة تنسيق رسمية في قطاع نهر سالوين، حيث تشترك تايلاند وميانمار في الحدود.

    وقال المسؤول: إنه سوء تفاهم، استأجر أفراد شرطة دوريات الحدود التايلاندية زورقا من قرويين لحمل أغراض، ولم يكونوا يرتدون زيهم العسكري".

    وأضاف: "نقطة التفتيش في ميانمار شاهدت القارب يمر دون تفتيش، لذلك أطلقت طلقات في الهواء للإشارة إلى ضرورة الخضوع للتفتيش، والآن تحدث الجانبان وتوصلا إلى تفاهم".

    وحدث إطلاق النار يوم الخميس قرب قرية في ماي هونج سون، بالقرب من مكان فر إليه الآلاف من عرقية كارين، من ميانمار، من ضربات جوية للجيش الشهر الماضي.

    وأشارت وزارة الدفاع التايلاندية، إن جميع الوكالات التابعة للوزارة والقوات المسلحة تلقت تعليمات "بالاستعداد للتعامل مع المشكلات وتأثير الوضع العنيف والقتال في المناطق الحدودية".

    وقال مصدران أمنيان، إنه لم يصب أحد في إطلاق النار على القارب الذي كان يرفع العلم التايلاندي، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

    وقال أحد المصدرين لـ"رويترز": "كانت الوحدة العسكرية في ميانمار قلقة بشأن إرسال القوارب إمدادات لخصومها على الجانب الآخر، لذا أرسلوا إشارة إلى القارب للتفتيش"، مضيفا أن عسكريين من ميانمار فتشوا القارب.

    انظر أيضا:

    رئيس مجلس ميانمار العسكري يصل إلى إندونيسيا لحضور قمة آسيان حول الأزمة في بلاده
    جيش ميانمار: لن نسمح بتحويل البلاد إلى سوريا ثانية
    ميانمار: تطعيم عدد من جنرالات الجيش بلقاح "سبوتنيك-V" الروسي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook