09:59 GMT17 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تعهد الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، اليوم السبت، بمعاقبة يوري زينكوفيتش، أحد الموقوفين ضمن مجموعة اتهمتها مينسك بالتخطيط لاستهداف الرئيس وتنفيذ انقلاب مسلح في البلاد.

    مينسك - سبوتنيك. وقال في خطاب متلفز إن زينكوفيتش "سيدفع أغلى ثمن ممكن، ليس لأن الأمر يتعلق بي، ولكن لأنه دبر انقلابا".

    وتابع أن الاستخبارات الأمريكية ظلت ترعى زينكوفيتش لوقت طويل، ومنحته الجنسية الأمريكية كنوع من الحماية".

    وفي وقت سابق من يوم السبت الماضي، أعلنت موسكو ومينسك إنهما أوقفتا مجموعة خططت لتنفيذ انقلاب مسلح في بيلاروسيا واغتيال الرئيس ألكسندر لوكاشينكو.

    وقال لوكاشينكو لإذاعة "أوه إن تي": "لقد اعتقلنا مجموعة كشفت لنا كيف تم التخطيط للأمر برمته، واكتشفنا ضلوع استخبارات أجنبية، على الأرجح الاستخبارات المركزية الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي".

    وأضاف: "لقد كشفنا اعتزامهم القدوم إلى مينسك والشروع في محاولات اغتيال للرئيس وأبنائه بشكل فوري". وعلّق، بقوله إن التخطيط لاغتيال رئيس دولة أخرى لا يتم دون تكليف من قيادة عليا.

    وقال رئيس لجنة أمن الدولة في بيلاروسيا، إيفان تيرتيل، في تصريحات لنفس الإذاعة، إن المجموعة المعتقلة خططت، بالإضافة لاستهداف الرئيس وأفراد عائلته "لتنفيذ تمرد مسلح للاستيلاء على السلطة في البلاد"، وشملت المجموعة "بيلاروسيين ومواطني دول أخرى".

    من جانبه ذكر جهاز الأمن الفيدرالي الروسي أنه أوقف، بالتعاون مع لجنة أمن الدولة البيلاروسية، عضوين لجماعة بيلاروسية معارضة دبرت لانقلاب مسلح ضد الرئيس لوكاشينكو.

    انظر أيضا:

    بوتين يجتمع بالرئيس البيلاروسي في سوتشي
    الكرملين: بوتين يبحث مع الرئيس البيلاروسي العلاقات الثنائية والتسوية في قره باغ
    رئيس بيلاروس يعلن توقيف جماعة خططت لاغتياله مع أبنائه بدعم من واشنطن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook