06:08 GMT10 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 211
    تابعنا عبر

    قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي إن الاتفاقات التاريخية لتقاسم مياه النيل التي تتمسك بها دول المصب (مصر والسودان) "غير معقولة ولا يمكن قبولها".

    وأضاف مفتي في إحاطة للصحفيين اليوم الثلاثاء أن "التهديدات التي تطلقها دول المصب بشأن سد النهضة غير مجدية"، مضيف أن بلاده تعول على استئناف مفاوضات سد النهضة برعاية الاتحاد الأفريقي.

    وفيما يتعلق بالحدود الإثيوبية السودانية، قال إن إثيوبيا لا تزال مستعدة لحلها سلميا.

    وكان وزير الري والطاقة الإثيوبي سيلشي بيكيلي، قال يوم الأحد، إن سد النهضة حق لبلاده في التطور وأن هناك "مؤامرة" لإفشال بناء السد وحتى "تقويض وجود" بلاده، وذلك في ظل تعثر المفاوضات بين كل من مصر والسودان وإثيوبيا حول أزمة السد والتي تراوح مكانها منذ سنوات من دون أن تحقق أي اختراق يذكر.

    وقال بيكيلي، في تغريدة عبر "تويتر" الأحد "سد النهضة حق لبلدنا في التطور بحرية، ويجب على كل الإثيوبيين أن يتحدوا ويفهموا ويقفوا معا لمواجهة التحديات الرئيسية التي تواجه بلدنا اليوم من أجل بناء السد والخروج من الفقر".

    وأضاف "أصبح من الواضح أن هناك مؤامرة لإفشال جهودنا وتقويض وجودنا ذاته، لذلك علينا جميعًا المثابرة والقيام بدورنا"، مشيرا إلى أنه تحدث يوم أمس إلى الجالية الإثيوبية في كندا لإطلاعهم على آخر تطورات سد النهضة وحالة المفاوضات والعمل الذي يتعين القيام به".

    من جهته أكد وزير الري السوداني، ياسر عباس، يوم الأحد، استعداد الفرق القانونية في بلاده لمقاضاة الحكومة الإثيوبية بشأن "سد النهضة".

    انظر أيضا:

    وزير الري الإثيوبي يتحدث عن مؤامرات تحاك ضد إثيوبيا بسبب سد النهضة
    أمريكا تتخذ إجراء جديدا لمعالجة أزمة سد النهضة وإنهاء صراع تيغراي
    السودان يلمح إلى مقاضاة الحكومة الإثيوبية بشأن "سد النهضة"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook