20:51 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال مجلس الأمن القومي الإثيوبي إن أديس أبابا "ستحقق الملء الثاني للسد من خلال مقاومة الضغوط الداخلية والخارجية".

    وأشار المجلس في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية إلى أن الأولوية القصوى للمواطنين والحكومة هي ملء سد النهضة والانتهاء من بناء السد، مؤكدا "أننا سنحقق الملء الثاني للسد من خلال مقاومة الضغوط الداخلية والخارجية".

    وبشأن عمليات القتل البشعة بحق المدنيين الأبرياء والتهجير الداخلي وتدمير المنازل وممتلكات أخرى، كشف البيان أن معظمها فيها أيادٍ خارجية، لافتا إلى أن هناك من يتظاهرون بالعمل لإثيوبيا نهارا ويكونون ضدها ليلا.

    وأضاف أن "هؤلاء هم أعداؤنا الرئيسيون، وهم أخطر بكثير من أعدائنا الأجانب".

    ورفعت إثيوبيا، الثلاثاء، نبرة التحدي إزاء كل من مصر والسودان في ملف سهد النهضة الذي تبنيه فوق النيل الأزرق، أبرز روافد نهر النيل، واصفة اتفاقات تقاسم المياه بـ"غير المقبولة".

    وقال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي، إن التهديدات التي تطلقها دول المصب، ويقصد مصر والسودان، بشأن سد النهضة "غير مجدية".

    وجاء حديث مفتي ردا على سؤال بشأن تصاعد أزمة سد النهضة، والخيارات أمام البلدين المتضررين، مصر والسودان.

    وأضاف أن دولتي المصب "لا تريدان نجاح الاتحاد الإفريقي في إنهاء المفاوضات حول سد النهضة".

    واعتبر الدبلوماسي الإثيوبي أن الاتفاقيات التاريخية لمياه النيل التي تتمسك بها دولتا المصب "لا يمكن قبولها وغير معقولة".

    ويتحدث مفتي عن معاهدات من بينها اتفاقية عام 1929 بين مصر وبريطانيا، بصفتها مستعمرة المنطقة سابقا، وتقضي بعدم إقامة أي أعمال فوق النهر إلا باتفاق مسبق مع الحكومة البريطانية.

    انظر أيضا:

    إثيوبيا: التهديدات التي تطلقها دول المصب بشأن سد النهضة "غير مجدية"
    السودان يلمح إلى مقاضاة الحكومة الإثيوبية بشأن "سد النهضة"
    وزير الري الإثيوبي يتحدث عن مؤامرات تحاك ضد إثيوبيا بسبب سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook