02:53 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح مدير معهد مكافحة الأوبئة "ميكروب" في روسيا، فلاديمير كوتيريف، اليوم الأربعاء، أن عمليات الإغلاق تنطوي على أضرار اقتصادية جدية، وفي الوقت نفسه لا تعطي النتائج الجيدة المرجوة من وجهة نظر علم الأوبئة، وهذا يتضح من التجربة الدولية.

    وقال كوتيريف خلال المؤتمر الدولي عبر الإنترنت "كوفيد-19 ... علم الأوبئة والتشخيص والوقاية": "لقد تم تطبيق عمليات الإغلاق في فرنسا وإيطاليا وبولندا وجمهورية التشيك.

    وأضاف "ينطوي ذلك على أضرار اقتصادية جدية، ولا يدعم السكان الإغلاق، والأهم من ذلك، أن تطبيق عمليات الإغلاق لا يعطي الآثار الوبائية المستهدفة، من وجهة نظر علم الأوبئة".

    وفي ظل ارتفاع عدد حالات الإصابة والوفيات بسبب فيروس كورونا في القارة الأوروبية، أعادت دولتان من أكبر اقتصادات أوروبا الإغلاق الوطني بدرجة ما.

    وأصدر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قرارا في شهر آذار/ مارس الماضي، أعلن فيه إغلاق المدارس في الثاني من نيسان/ أبريل بهدف مكافحة انتشار للوباء "الذي تسارعت وتيرة انتشاره بسبب المتحور البريطاني".

    وأعلن ماكرون حينها عن فرض قيود على التنقل بين المناطق بالإضافة لتعميم حظر التجوال المفروض من الساعة السادسة صباحا لغاية السابعة مساءا على كامل الأراضي.

    كما فرضت ألمانيا إغلاقا وطنيا "ناعما"، أو أقل قيودا.

    وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن الإجراءات، أقل شدة مما هي عليه في فرنسا، لكنها ستشمل إغلاق المطاعم، والحانات، وصالات الألعاب الرياضية، والمسارح.

    انظر أيضا:

    بريطانيا تدعو إلى معاهدة عالمية بشأن الأوبئة
    زعماء 23 دولة يؤيدون فكرة إبرام معاهدة للتصدي للأوبئة المستقبلية
    الخطر يظهر في الهند... خبير أوبئة يحذر مما قد يحدث في مصر خلال 10 أيام
    معهد علم الأوبئة الروسي يطور اختبارا يكشف كورونا في 60-90 دقيقة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook