12:50 GMT17 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    رأى رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك ميلي، اليوم الأربعاء، أنه من المستحيل التنبؤ بمستقبل أفغانستان بعد انسحاب القوات الأجنبية.

    وقال المسؤول الأمريكي خلال مؤتمر نظمه "معهد ماكين" إن هناك نتائج محتملة، بعضها سيء للغاية، والبعض الآخر أقل سوءا، بحسب "فرانس برس".

    وأضاف في أول حديث عام منذ إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن الانسحاب الكامل للجيش من أفغانستان بحلول 11 أيلول/ سبتمبر، أنه "في أسوأ الحالات، ستنهار الحكومة الأفغانية والجيش الأفغاني، وتقع حرب أهلية وكارثة إنسانية مصاحبة لها، مع عودة محتملة للقاعدة".

    وفي المقابل، أشار ميلي إلى وجود جيش قوي من 350 ألف رجل في أفغانستان.

    وبناء على ذلك رأى مارك ميلي أن "سقوط كابول ليس نتيجة محسومة" على غرار سقوط سايغون بعد سويعات من مغادرة القوات الأمريكية فيتنام عام 1975.

    وتعتزم واشنطن سحب جميع قواتها من أفغانستان بحلول 11 أيلول/ سبتمبر، تاريخ الذكرى العشرين لهجمات عام 2001 التي قادت واشنطن للإطاحة بنظام "طالبان".

    انظر أيضا:

    عودة القاعدة... خطة أمريكية جديدة لتفادي "أخطر سيناريو" بعد الانسحاب من أفغانستان؟
    ظريف: السلام في أفغانستان مهم لجميع دول العالم
    مهمة الناتو في أفغانستان... أموال في مهب الريح
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook