22:19 GMT05 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن مكتب رئيس بوتسوانا، موكجويتسي ماسيسي، اليوم الأربعاء، أنه تم تأجيل اجتماع لقادة دول في جنوب قارة أفريقيا كان مقررا غدا الخميس، لبحث التمرد المرتبط بتنظيم "داعش" في موزمبيق.

    وكان من المقرر أن يتلقى الاجتماع تقريرا من فريق أُرسل إلى موزمبيق لتقييم الوضع الأمني، وتحديد سبل دعم هذا البلد، بعد أن هاجم متمردون مرتبطون بتنظيم "داعش" بلدة بالما الساحلية، مما أدى إلى تشريد عشرات الآلاف وتعطيل مشروع للغاز الطبيعي، تبلغ قيمته 60 مليار دولار. وذلك بحسب وكالة "رويترز".

    ويهدف مشروع الغاز الذي تديره شركة توتال الفرنسية العملاقة لإحداث تحول في اقتصاد هذا البلد، الذي يعد أحد أفقر الدول في أفريقيا.

    وقال مكتب ماسيسي إن الاجتماع أرجئ بسبب عدم تمكن رئيسي بوتسوانا وجنوب أفريقيا من حضوره.

    وتشكل بوتسوانا وجنوب أفريقيا وزيمبابوي وموزمبيق، شعبة من منظمة تنمية الجنوب الأفريقي (سادك)، تسعى لتحديد كيف يمكن تقديم الدعم لمقاطعة كابو ديلجادو الشمالية في موزمبيق، ضد هجمات الإسلاميين المتشددين هناك.

    وتشغل بوتسوانا حاليا رئاسة هذه الشعبة، التي تتولى مهمة تعزيز السلام والأمن في المنطقة.

    واضطر رئيس بوتسوانا، ماسيسي، للخضوع لعزل ذاتي، أمس الثلاثاء، بعد رصد حالة إصابة بفيروس كورونا بين موظفيه، بينما يدلي رئيس جنوب أفريقيا، سيريل رامابوسا، بشهادته في تحقيق في فساد في عهد سلفه جاكوب زوما.

    واندلع التمرد في شمال شرق موزمبيق عام 2017، وصعد المتمردون هجماتهم خلال العام الماضي.

    انظر أيضا:

    السفارة الروسية في مابوتو: لا معلومات عن وجود مواطنين روس بين القتلى في موزمبيق
    جنوب أفريقيا: مقتل أحد مواطنينا وفقدان 50 آخرين بهجوم"داعش" في موزمبيق
    مصدر أمني موزمبيقي لـ"سبوتنيك": الإرهابيون حاليا خارج بلدة بالما ولكن التهديد لا يزال قائما
    رئيس موزمبيق: استعدنا مدينة بالما من العناصر المسلحة
    تم تقييدهم وقطع رؤوسهم... العثور على جثث 12 شخصا يحتمل أنهم أجانب في موزمبيق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook