10:32 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    أطلع وزير الدولة الإثيوبي للشؤون الخارجية، رضوان حسين، الدبلوماسيين في بلاده على ما قال إنها "الأسباب الرئيسية التي عرقلت المحادثات من المزاعم غير العقلانية لمصر وتحركات السودان المدمرة" فيما يخص سد النهضة.

    وشدد على أن المجتمع الدولي يجب أن يتفهم أن جميع مخاوف السودان قد تمت معالجتها بالشكل المناسب، بينما استمرت مصر في طرح مطالباتها غير العقلانية بحماية معاهدات الحقبة الاستعمارية من خلال التزيين بالمطالبة بأسماء ومطالب مختلفة، بحسب وكالة الأنباء الإثيوبية.

    وأشار الوزير إلى أن إثيوبيا تأمل في أن تؤدي العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي إلى حل مربح للجانبين يأخذ في الاعتبار رفض البلاد التوقيع على اتفاق يحرم الأجيال القادمة من حقوقها في التنمية.

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي إن الاتفاقات التاريخية لتقاسم مياه النيل التي تتمسك بها دول المصب (مصر والسودان) "غير معقولة ولا يمكن قبولها".

    وأضاف مفتي في إحاطة للصحفيين يوم الثلاثاء أن "التهديدات التي تطلقها دول المصب بشأن سد النهضة غير مجدية"، مضيف أن بلاده تعول على استئناف مفاوضات سد النهضة برعاية الاتحاد الأفريقي.

    وأضاف "أصبح من الواضح أن هناك مؤامرة لإفشال جهودنا وتقويض وجودنا ذاته، لذلك علينا جميعًا المثابرة والقيام بدورنا"، مشيرا إلى أنه تحدث يوم أمس إلى الجالية الإثيوبية في كندا لإطلاعهم على آخر تطورات سد النهضة وحالة المفاوضات والعمل الذي يتعين القيام به".

    انظر أيضا:

    عقب جدل واسع... هل هذا مشهد سيطرة مسلحين ضد الحكومة على سد النهضة
    مصر تكشف عن مفاجأة تتلقاها إثيوبيا بعد الملء الثاني لـ"سد النهضة"
    الحكومة الإثيوبية تحشد مواطنيها لاستكمال مشروع سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook