19:35 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    كشف متحف تركي، اليوم الأحد، عن امتلاكه كنزا مصريا فريدا عمره أكثر من 2700 عام، يعتبر من المقتنيات الفريدة في العالم.

    وتقوم إدارة متحف إزمير للأثار في تركيا، في الوقت الحالي، بتنفيذ مشروع يهدف إلى إعادة عرض المقتنيات الأثرية الفريدة المخزنة في مستودعات المتحف، بحيث يتم عرض مجموعة قطع أثرية فريدة لم يكشف عنها سابقا أمام الزوار.

    وبحسب وكالة "الأناضول" التركية، كشف متحف إزمير للآثار في تركيا، اليوم الأحد، عن مقتنيات من حضارات مختلفة، من بينها، "أواني عطور مصرية قديمة يقدر عمرها بنحو 2700 عام، تم اكتشافها عبر أعمال تنقيب أثرية غربي تركيا".

    ونوه المصدر إلى أن المتحف عرض مؤخرا 3 أوان كانت تستخدم في المراسم الدينية لدى المصريين القدماء.

    وأشار المصدر إلى أن هذه الأواني الثلاث تعكس من خلال طريقة تنفيذها وأشكالها الفريدة تفاصيل الحضارة والثقافة المصرية القديمة.

    وبحسب المصدر، يتوقع أن هذه المقتنيات المصرية الفريدة "وصلت إلى منطقة الأناضول، نتيجة الفعاليات التجارية".

    ويعود تاريخ صنع هذه الأواني إلى القرن السادس أو السابع قبل الميلاد، الأمر الذي يمنحها قيمة تاريخية فريدة جدا.

    وكان المصريون القدماء يستخدمون هذه الأواني خلال المراسم الدينية وكانت ترمز إلى "بركة نهر النيل".

    وأشارت الوكالة، نقلا عن بعض العاملين في متحف إزمير التركي (في ولاية إزمير)، إلى أنه يمتلك حاليا 180 ألف قطعة أثرية لم يتم الكشف سوى من 5% فقط منها للزوار.

    انظر أيضا:

    ترميها النساء وفيها "أسرار الجمال"... فوائد مذهلة لأكياس الشاي
    صحيفة: ابن سلمان يشيد "أهرامات" ترتفع قريبا وسط الصحراء... صور وفيديو
    تقرير: منع النرجيلة والحظر تسبب بإغلاق 4 آلاف مطعم وخسارة 50 ألف أردني وظائفهم
    الكلمات الدلالية:
    متحف, مصر, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook