22:29 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    السفر إلى الفضاء عمل شاق يتطلب حسابات دقيقة وإجراءات أكثر حذرًا عندما تصبح المواقف صعبة، لتفادي السيناريوهات الأكثر كارثية عند تدهور الظروف.

    ورغم أن مثل هذه الأحداث ليست شائعة على غرار الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة والذي يجول في مدار كوكب الأرض الآن بانتظار اختراق الغلاف الجوي والسقوط، فإن الحوادث الفضائية تظل أمرا ممكنا، وفيما يلي قائمة بسبعة كوارث الفضائية، وفقا لموسوعة المعلومات البريطانية "بريتانيكا".

    1- تسرب المياه

    حصل لوكا بارميتانو، رائد الفضاء الإيطالي في وكالة الفضاء الأوروبية، على القليل من الماء أثناء عمله خارج محطة الفضاء الدولية في 16 يوليو/ تموز 2013.

    أثناء الرحلة رقم 36 إلى محطة الفضاء الدولية، بدأت خوذة بارميتانو تمتلئ بشكل غير متوقع بالسائل، وعندما كان في الفضاء، كانت المياه حرة تطفو حول رأسه بالكامل، ما جعل في النهاية من المستحيل عليه أن يسمع أو يتحدث إلى رواد الفضاء الآخرين.

    على الرغم من أنه قد يبدو أن حل مشكلة بارميتانو كان واضحا، للأسف، لم يكن الماء من كيس للشرب ولكن من تسرب في نظام التبريد ولم يكن أمانا للشرب.

    بالإضافة إلى ذلك، فشرب الماء الذي يطفو بحرية في الهواء لا يبدو بهذه السهولة. استمرت الرحلة في الفضاء لأكثر من ساعة قبل أن يعود إلى محطة الفضاء الدولية ويتحرر من بذلته، دون أن يصاب بأذى تماما ولكنه كان بحاجة إلى منشفة جديدة (حصل عليها على الفور).

    تسبب الحادث وإلغاء المهمة، في تسجيل ثاني أقصر رحلة سير في الفضاء، في تاريخ المحطة الدولية.

    2- كارثة المكوك تشالنجر

    كانت كارثة مكوك الفضاء تشالنجر التي وقعت في 28 يناير/ كانون الثاني عام 1986 أحد أكثر الأيام تدميرا في تاريخ استكشاف الفضاء.

    بعد أكثر من دقيقة بقليل من انطلاق مكوك الفضاء، تسبب عطل في حلقات "O" للمركبة الفضائية، وهي أختام مطاطية تفصل بين معززات الصواريخ - في اندلاع حريق أدى إلى زعزعة استقرار المعززات ونشر الصاروخ نفسه. كان المكوك يتحرك أسرع من سرعة الصوت وبدأ سريعًا في الانهيار.

     أدت الكارثة إلى وفاة جميع رواد الفضاء على متنه، بمن فيهم المدني كريستا ماكوليف، وهو أحد المشاركين في مشروع "معلم في الفضاء" التابع لوكالة "ناسا" والذي كان من المقرر أن يقوم بتدريس الفصول وإجراء التجارب أثناء وجوده في الفضاء.

    تضمنت المهمة الممتدة للمكوك نشر الأقمار الصناعية واختبار الأدوات لدراسة علم الفلك ومذنب هالي. لم يكن إطلاق المكوك متلفزا على نطاق واسع، لكن انفجار وتحطم المكوك كان مرئيا للمشاهدين على الأرض.

    الإطلاق نفسه، الذي تم إجراؤه في طقس 26 درجة فهرنهايت (3 درجة مئوية)، كان من المتوقع أن يواجه مشكلات من قبل أعضاء الفريق الهندسي الذين كانوا على دراية بالمخاطر التي تتعرض لها الحلقات "أو" بسبب درجات الحرارة المنخفضة هذه.

    على الرغم من التعبير عن هذه المخاوف، استمرت المهمة كما هو مخطط لها لأن "ناسا" كانت ضد تأخير إطلاق المكوك أكثر من ذلك، حيث تم تأجيله مرات عدة بالفعل.

    أدت الكارثة إلى تعليق مؤقت لبرنامج مكوك الفضاء وإنشاء لجنة "روجرز" لتحديد سبب الكارثة وخطأها.

    3- أبولو 12

    الرحلة القمرية المأهولة الثانية، لم تكن خالية من بعض الحوادث المؤسفة. عندما بدأ "أبولو 12" في الإقلاع في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1969، أصيب الجزء العلوي من المكوك بضربتين مختلفتين من الصواعق كان من الممكن أن تعرض المركبة الفضائية والمهمة للخطر.

    كانت الضربة الأولى مرئية للجمهور المتفرج، ما أحدث ضجة وقلقا بشأن سلامة المهمة. ولكن على الرغم من الخوف، فقد تقرر من خلال فحص سريع لجميع أنظمة المركبة الفضائية أنه لم يحدث أي ضرر للمركبة، وانطلقت إلى القمر تماما كما كان مخططا لها.

    كانت العودة إلى الأرض هي التي تسببت في مزيد من المتاعب عندما "سقطت" المركبة الفضائية في المحيط أثناء عودتها إلى الأرض، فضربت موجة قوية جسم المركبة، ما جعلها تهتز وتتأرجح من مظلاتها.

    أسقطت هذه القوة كاميرا فيلم مقاس 16 ملم من حيث تم تثبيتها في رأس رائد الفضاء آلان بين، ما تسبب في قطع بحجم 1 بوصة (2.5 سم). تبين أن بين كان على ما يرام، حيث عمل رفيقه كونراد بسرعة كمسعف وضمد الجرح.

    4- سويوز 1

    كان فلاديمير كوماروف من أوائل مجموعة رواد الفضاء الروسية السوفيتية الذين تم اختيارهم لمحاولة السفر إلى الفضاء، وكان أيضا أول شخص يدخل الفضاء الخارجي مرتين، على الرغم من أن المرة الثانية كانت الأخيرة للأسف.

    خلال رحلة "سويوز 1"، أول مركبة فضائية للسوفييت تهدف في النهاية إلى الوصول إلى القمر، واجه كوماروف مشاكل في تصميم مركبته الفضائية التي أدت إلى وفاته.

    كانت خطة المهمة صعبة، حيث كانت المركبة الفضائية تدور حول الأرض ثم تلتقي مع "سويوز 2". كانت المركبتان ستطابقان سرعتهما المدارية بدقة لاختبار الخطوة الأولى في الالتحام بمركبتين فضائيتين معا.

    بعد أن كان كوماروف في مدار حول الأرض وحان الوقت لإطلاق "سويوز 2" ومقابلتها، ظهرت مشاكل مع المركبة الفضائية التي تم تجاهلها إلى حد كبير، وتوقفت مهمة "سويوز 2".

    تمكن مركز التحكم في المهمة من تحديد أن أحد الألواح الشمسية على "سويوز 1" لم يطلق وكان يحد من الطاقة للمركبة الفضائية بشكل كبير. كانت المعدات التي تحتاج إلى الطاقة من هذه الألواح الشمسية معطلة، ما خلق صعوبات في التحكم.

    تقرر أن المهمة لا يمكن أن تستمر، وبدأ كوماروف يستعد لعودته إلى الأرض. بعد بعض المشاكل في اختراق الغلاف الجوي، نشرت المظلات الخاصة بالمركبة لكن بشكل غير صحيح، ما يجعل من المستحيل إبطاء المركبة الفضائية.

    تحطمت "سويوز 1" على الأرض في 24 أبريل/ نيسان عام 1967، ما أسفر عن مقتل رائد الفضاء فلاديمير كوماروف، والذي كان أول حالة وفاة في رحلة فضائية، ومنذ وفاته، تم تكريمه بالنصب التذكارية والآثار بالقرب من موقع التحطم، وفي روسيا لشجاعته ومهارته.

    5- مير 18

    يحتاج مستكشفو الفضاء إلى البقاء بصحة بدنية جيدة خلال فترة وجودهم في الفضاء الخارجي، وبسبب هذه الضرورة، تحتوي المحطات الفضائية على معدات تمرين يمكن لرواد الفضاء استخدامها للحفاظ على لياقتهم.

    أثناء مهمة إلى محطة مير الفضائية في عام 1995، كان رائد الفضاء نورمان ثاغارد يحاول فعل ذلك بقطعة من معدات التمرين لأداء الانحناءات العميقة للركبة. تستخدم المعدات رباطا مرنا يتم تثبيته بالقدم من أجل خلق المقاومة.

    بينما كان ثاغارد يمارس الرياضة، انقطع أحد الأشرطة عن قدمه وطار إلى أعلى، وضربه في عينه، وبعد الصدمة الأولية للإصابة، كان ثاغارد يتألم ويواجه صعوبة في النظر إلى الضوء (شيء يصعب تجنبه في الفضاء الخارجي).

    بعد وصف قطرات العين الستيرويدية، والتي يبدو أنها كانت متاحة بسهولة في المحطة الفضائية، بدأت عين ثاغارد بالشفاء وعاد كل شيء إلى طبيعته.

    6- كارثة المكوك كولومبيا

    كان تفكك مكوك الفضاء كولومبيا في 1 فبراير/ شباط عام 2003، عندما عاد إلى الغلاف الجوي، من أكثر الحوادث المؤلمة في تاريخ الرحلات الفضائية.

    كانت كارثة كولومبيا هي الثانية التي حدثت خلال برنامج مكوك الفضاء التابع لوكالة ناسا بعد "تشالنجر"، ما تسبب أيضا في حزن واسع النطاق ومخاوف بشأن برامج الفضاء.

    وقع الحادث أثناء الإقلاع بسبب قطعة من الرغوة كان الغرض منها امتصاص وعزل خزان الوقود للمكوك من الحرارة ومنع تكوين الجليد. سقطت قطعة الرغوة الكبيرة على الجناح الأيسر للمكوك وخلقت ثقبا.

    على الرغم من أن مسؤولي ناسا كانوا على علم بالضرر، إلا أن شدته لم تكن واضحة بسبب الكاميرات منخفضة الجودة المستخدمة لمراقبة إطلاق المكوك، ومع العلم أن الرغوة قد سقطت بانتظام من المكوكات السابقة ولم تتسبب في أضرار جسيمة، ويعتقد مسؤولو "ناسا" أنه لا يوجد ما يدعو للقلق.

    لكن عندما حاول كولومبيا العودة بعد انتهاء مهمته، دخلت الغازات والدخان إلى الجناح الأيسر من خلال الفتحة وتسبب في كسر الجناح، ما أدى إلى تفكك بقية المكوك بعد سبع دقائق من الهبوط.

    وتوفي في الحادث أفراد الطاقم، ستة رواد فضاء أمريكيون وأول رائد فضاء إسرائيلي في الفضاء، وتم تعليق برنامج مكوك الفضاء التابع لناسا مرة أخرى بعد هذه الكارثة.

    على الرغم من المأساة، اكتشفت تجربة أجريت خلال الرحلة الاستكشافية التي درست آثار انعدام الوزن على فسيولوجيا الديدان، أن الديدان، التي تُركت في طبق بتري، لا تزال حية، رمزا لتفاني طاقم كولومبيا ونصبا تذكاريا لجهودهم.

    7- مشروع اختبار أبولو سويوز

    كان مشروع اختبار "أبولو-سويوز" في يوليو/ تموز عام 1975 إنجازا لكل من السفر إلى الفضاء والسياسة، حيث كان أول رحلة فضاء مشتركة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي وشكل نهاية سباق الفضاء بين البلدين.

    المثير للدهشة أن المهمة نفسها انتهت دون عيب تقريبا، حيث التقت المركبتان الفضائيتان في مدار حول الأرض ورستا على بعضهما البعض، ما سمح لمستكشفي الفضاء بالتنقل بين المركبتين. بعد 44 ساعة افترقا، وبعد أيام قليلة أخرى، بدأت المركبتان العودة إلى الأرض.

    أثناء إعادة الدخول، تسبب عطل في نظام التحكم بالارتفاع، في دخول رابع أكسيد النيتروجين السام إلى مقصورة رواد فضاء أبولو الأمريكيين، لكن لحسن الحظ، تم تهوية المقصورة بمجرد هبوط المركبة الفضائية ولم يصب أي من رواد الفضاء بجروح قاتلة.

    تم نقلهم إلى المستشفى ووجدوا أنهم أصيبوا بنوع من الالتهاب الرئوي الناتج عن المواد الكيميائية، لكنهم تعافوا جميعا في غضون أسابيع.

    انظر أيضا:

    أول تعليق من الخارجية الصينية بشأن الصاروخ التائه
    الصاروخ الصيني التائه يمر فوق مصر مساء اليوم في هذا التوقيت
    منظمة فضائية أمريكية تتوقع سقوط الصاروخ الصيني التائه فوق دولة عربية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook