21:19 GMT16 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شهد اجتماع مجلس الأمن، اليوم الجمعة، تبادلا للانتقادات بين الولايات المتحدة وكل من الصين وروسيا.

    ويأتي الاجتماع الخاص بالعمل متعدد الأطراف الذي تعقده الصين بصفتها رئيس مجلس الأمن لشهر مايو/ أيار وسط معركة في الأمم المتحدة على النفوذ بين الدولتين صاحبتي أكبر اقتصادين في العالم، بحسب وكالة "رويترز".

    وخلال الاجتماع وجه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن انتقادات غير مباشرة لروسيا والصين، وحذر من أن تصرفات بعض الدول الكبرى تشجع دولا أخرى على الإفلات من العقاب.

    وشدد بلينكن على الحاجة إلى تمسك الدول بالتزاماتها الدولية والتركيز على حقوق الإنسان واحترام مبدأ المساواة في السيادة.

    وقال عندما تستخف الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، خاصة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، بهذه القواعد وتمنع محاولات محاسبة من ينتهكون القانون الدولي فإنها ترسل رسالة مفادها أن الآخرين يمكنهم كسر تلك القواعد والإفلات من العقاب".

    وروسيا والصين والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا هي الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن المكون من 15 دولة.

    وتتهم الولايات المتحدة الصين بالإبادة الجماعية من خلال قمع المسلمين الويغور في معسكرات اعتقال في إقليم شينجيانغ الصيني. وتنفي الصين الاتهامات وتقول إنها تحاول القضاء على التطرف.

    وأضاف بلينكن "تأكيد الاختصاص القضائي المحلي لا يمنح أي دولة شيكا على بياض لاستعباد وتعذيب وإخفاء وتطهير شعوبها عرقيا أو انتهاك حقوقها الإنسانية بأي طريقة أخرى".

    وفي حين أن بلينكن لم يذكر روسيا أو الصين بالاسم وجه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف انتقادات شديدة لخطة أمريكية لعقد قمة عن الديمقراطية العالمية باعتبارها "ناديا جديدا للمصالح الخاصة على أساس أيديولوجي... يمكن أن يفاقم التوتر الدولي ويرسم خطوط تقسيم في عالم يحتاج الآن إلى أجندة لتوحيده أكثر من أي وقت مضى".

    يأتي ذلك في ظل حرب تصريحات متبادلة بين البلدين، بعد أن أثار بايدن غضب موسكو بوصفه في مقابلة بثتها شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بـ"القاتل"، مضيفا أنه "سيدفع ثمن تدخله في الانتخابات الرئاسية الأمريكية" الأخيرة، وأشار إلى أن ذلك "سيتحقق قريبا".

    بينما رد بوتين بأن على الولايات المتحدة أن تحسب حسابا لروسيا، ناصحا بايدن بالنظر في المرآة، مشيرا إلى أن "موسكو ستواصل تطوير العلاقات مع جميع دول العالم بما في ذلك واشنطن".

    انظر أيضا:

    باحث تركي: أمريكا تحاول دفع تركيا وروسيا إلى أزمة في البحر الأسود
    روسيا والصين تصران على رفع عقوبات أمريكا عن مفاعلي آراك وفوردو الإيرانيين
    سياسي روسي: على خلاف بايدن... بوتين لا يسمح لنفسه بالوقاحة السياسية
    لافروف: محاولات واشنطن وبروكسل فرض الشمولية غير مقبولة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook