07:48 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    وصفت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الاثنين، الاجتماع الذي تعتزم الأمم المتحدة عقده لبحث قضية اضطهاد مسلمي الإيغور وغيرهم من الأقليات في إقليم شينجيانغ الصيني، بأنه إهانة للمنظمة الدولية.

    وكانت الحكومة الصينية حثت الدول الأعضاء في المنظمة إلى عدم المشاركة في التجمع الافتراضي الذي تدعو ألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا لعقده.

    ونقلت وكالة "رويترز" عن هوا تشون ينغ، المتحدثة باسم وزارة الخارجية، أن الاجتماع يشكل "إهانة شديدة للأمم المتحدة".

    واتهمت واشنطن بإساءة استغلال موارد ومنصة الأمم المتحدة، في تشويه صورة الصين ومهاجمتها لخدمة مصالحها الشخصية.

    وتتهم بكين الدول المنظمة للاجتماع، المقرر يوم الأربعاء، باستخدام قضايا حقوق الإنسان ذريعة للتدخل في شؤون الصين الداخلية.

    واتهمت دول غربية ومنظمات حقوقية السلطات في شينجيانغ باعتقال وتعذيب الإيغور في معسكرات، فيما وصفته الولايات المتحدة بإبادة جماعية.

    في المقابل تنفي الصين الاتهامات وتصف المعسكرات بأنها مراكز تدريب مهني لمكافحة التطرف الديني.

    انظر أيضا:

    مبعوث صيني: لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سوريا
    بومبيو يهاجم الصين بسبب قضية الويغور خلال زيارة للفاتيكان
    مهاتير محمد: الويغور المفرج عنهم لم يرتكبوا أي خطأ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook