21:48 GMT16 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الحكومة الأمريكية، اليوم الجمعة، فرض عقوبات على رئيس أركان قوات "جماعة أنصار الله" اليمنية، اللواء الركن محمد عبد الكريم الغماري، وقائد المنطقة العسكرية الخامسة فيها اللواء يوسف المداني، بتهمة إطالة الحرب الأهلية في اليمن ومفاقمة الأزمة الإنسانية في البلاد.

    وقالت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان على موقعها: "إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية اتخذ إجراءات ضد مسؤول عسكري بارز في جماعة أنصار الله، هو محمد عبد الكريم الغماري المسؤول عن تنظيم هجمات شنتها قوات أنصار الله على المدنيين اليمنيين".

    وأضافت الوزارة: "تولى الغماري مؤخرا مسؤولية هجوم الحوثيين الواسع النطاق على الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية في محافظة مأرب. إذ حذر العاملون في المجال الإنساني من أن الهجوم يساهم في نقطة تحول في الأزمة الإنسانية في اليمن، حيث يعرض ما يقرب من مليون نازح داخلي معرض للخطر بالفعل، ويهدد بتجاوز الاستجابة الإنسانية الممتدة بالفعل، ويؤدي إلى تصعيد أوسع".

    وتابعت: "بصفته رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الحوثية، وهو القائد الأعلى في هيكل القيادة العسكرية للحوثيين، فإن الغماري مسؤول بشكل مباشر عن الإشراف على العمليات العسكرية للحوثيين التي دمرت البنية التحتية المدنية وجيران اليمن، وتحديداً السعودية والإمارات".

    وذكرت أن "الغماري يوجه بشراء ونشر أسلحة مختلفة، بما في ذلك العبوات الناسفة والذخيرة والطائرات بدون طيار. كما أشرف على هجمات الطائرات بدون طيار والهجمات الصاروخية على أهداف سعودية".

    وأشارت إلى "أن الغماري تلقى تدريبه العسكري في معسكرات مليشيا الحوثي التي يديرها حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإسلامي الإيراني.. وشارك في هجمات الحوثيين على صعدة في شمال غربي اليمن، والاستيلاء على العاصمة اليمنية صنعاء عامي 2014 و2015".

    وأوضحت أنه "تم تصنيف الغماري لضلوعه في أعمال تهدد بشكل مباشر أو غير مباشر السلام أو الأمن أو الاستقرار في اليمن. مثل الأعمال التي تعرقل تنفيذ اتفاقية 23 نوفمبر 2011 بين حكومة اليمن ومن يعارضه، والذي ينص على انتقال سلمي للسلطة في اليمن، أو يعيق العملية السياسية في اليمن".

    ونقل بيان الخزانة الأمريكية عن مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية أندريا م. جاكي، القول: "بصفته المسؤول العسكري الكبير في جماعة الحوثيين، فإن محمد عبد الكريم الغماري مسؤول بشكل مباشر عن الهجمات على البنية التحتية التي أضرت بالمدنيين ويشرف الآن على هجوم في مأرب يضاعف المعاناة الإنسانية".

    وأكدت أن "الولايات المتحدة ستواصل تحميل قيادة الحوثيين المسؤولية عن الأعمال التي تساهم في الأزمة الإنسانية في اليمن".

    في السياق نفسه، صنفت الخارجية الأمريكية قائد المنطقة العسكرية الخامسة في قوات جماعة الحوثيين، يوسف المداني، بأنه "يشكل خطرا كبيرا بارتكاب أعمال إرهابية تهدد أمن مواطني الولايات المتحدة أو الأمن القومي، السياسة الخارجية، أو اقتصاد الولايات المتحدة".

    وذكر بيان الخزانة الأمريكية، أن "المداني قائد عسكري بارز للحوثيين، وهو قائد المنطقة العسكرية الخامسة في الحديدة وحجة والمحويت وريمة باليمن".

    واعتبر أن "إعادة تموضع الحوثيين المستمرة وغيرها من الانتهاكات لاتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة تهدد الاستقرار في مدينة تُعد بمثابة طريق حاسم للسلع الإنسانية والتجارية الأساسية، والتي تواجه بعضاً من أعلى مستويات الاحتياجات الإنسانية".

    واتهم البيان الأمريكي، الحوثيين بـ "شن حرب دموية بدعم من الحكومة الإيرانية، ضد الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً باستخدام الصواريخ الباليستية والمتفجرات والألغام البحرية والطائرات بدون طيار لمهاجمة القواعد والمراكز السكانية والبنية التحتية والتجارية والشحن".

    وقال إن "الدعم الإيراني سمح من خلال التمويل والتدريب والمعدات العسكرية للحوثيين بتهديد جيران اليمن وشن هجمات شنيعة تضر بالبنية التحتية المدنية في اليمن والمملكة العربية السعودية".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook