00:50 GMT13 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    أثار باحثون يستخدمون معلومات من مصادر مفتوحة لتحديد مواقع الهجمات وتوثيق الدمار، تساؤلات حول سر ظهور صور من قطاع غزة بشكل غير واضح ومضبب على خرائط "غوغل".

    وتناولت صحيفة "هندوستان تايم" التساؤل نفسه، مشيرة إلى أن هناك الكثير من صور إسرائيل والأراضي الفلسطينية الملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية تظهر على تطبيق "غوغل إيرث" ذات دقة منخفضة، على الرغم من توفر صور عالية الجودة لدى شركات الأقمار الاصطناعية.

    وقارنت الصحيفة صورا ملتقطة من قطاع غزة بأخرى التقطت من عاصمة كوريا الشمالية بيونغ يانغ، ويظهر سهولة رؤية السيارات في العاصمة الكورية كما يمكن حتى رؤية الأشخاص، على العكس تماما من قطاع غزة.

    وتقول شركة غوغل إن هدفها هو "تحديث الأماكن المكتظة بالسكان بشكل منتظم" ولكن الوضع مختلف في غزة، وحتى العام الماضي، ظلت الحكومة الأمريكية تفرض قيوداً على مدى جودة صور الأقمار الاصطناعية الملتقطة لكل من إسرائيل والأراضي الفلسطينية، التي كان يُسمح للشركات الأمريكية بتقديمها على أساس تجاري.

    وقد قُدم التشريع المعروف باسم تعديل كيل-بينغامَن، في عام 1997، للتعامل مع المخاوف الأمنية الإسرائيلية، وعلى الرغم من أن هذا الحكم القانوني يُشير إلى إسرائيل، إلا أن التقييدات المفروضة على الصور طُبقت على الأراضي الفلسطينية أيضا.

    وحدد هذا التعديل نوعية وضوح الصور، بحيث أن شيئا بحجم سيارة سيبدو مرئيا تقريبا، لكن أي شيء أصغر من ذلك سيصبح من الصعب تبينه في الصور المضببة وغير الواضحة.

    من جانبه، قال أمنون هراري، رئيس برامج الفضاء في وزارة الدفاع الإسرائيلية: "نفضل دائماً أن يتم التقاط صور فوتوغرافية بأدنى دقة استبانة ممكنة. ومن المفضل دائماً أن تُرى مضببة على أن تُرى تفاصيلها بدقة".

    لكن في يوليو/تموز 2020، ألغي العمل بتعديل "كيل- بينغامَن"، وتسمح حكومة الولايات المتحدة الآن للشركات الأمريكية بتقديم صور عالية الجودة للمنطقة، (بحيث يمكن التقاط وتبين الأشياء التي تكون بحجم الشخص الواحد بسهولة).

    ويقول مايكل فرادلي، عالم الآثار في جامعة أكسفورد وأحد الأكاديميين الذين شاركوا في الحملة الناجحة لتغيير التعديل: "كانت الأسباب العلمية هي الدافع الأولي".

    فإذا كانت الحكومة الأمريكية تسمح بالتقاط صور ذات جودة عالية للمنطقة فلماذا ما زالت صور غزة مضببة؟

    نقلت شبكة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، عن شركة "أبل"، إنها تعمل على تحديث خرائطها لتقدم دقة استبانة أعلى، فيما قالت قالت شركة "غوغل" لنا إن صورها تأتي من مجموعة من مجهزي هذه الخدمات، وهي تنظر في "فرص تحديث صور الأقمار الاصطناعية الخاصة بها بما يوفر صورا ذات دقة استبانة أعلى"، لكنها أضافت أنه "ليست لديها خطط لمشاركة هذه الصور في الوقت الراهن".

    وقال نيك ووترز، وهو محقق يعمل على المصادر المفتوحة لموقع "بيلينغ كات" في تغريدة على "تويتر": "بالنظر إلى أهمية الأحداث الجارية، لا أرى مبررا لاستمرار تخفيض جودة الصور التجارية لهذه المنطقة عن عمد".

    انظر أيضا:

    بدء سريان وقف إطلاق النار في غزة... إثيوبيا تحذر من النتائج العكسية لصراع النيل
    أمريكا: تلقينا "تأكيدات جدية" باحترام وقف إطلاق النار بين إسرائيل وغزة
    السعودية ترحب بإعلان وقف إطلاق النار في قطاع غزة
    خبراء الأمم المتحدة يدعون للتحقيق بانتهاكات حقوق الإنسان في إسرائيل وغزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook