14:08 GMT15 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أدى انفجار بركان جبل نيراغونغو في مدينة غوما شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية، إلى فرار الآلاف من سكان المدينة إلى الحدود مع رواندا، بعدما أمرت سلطات الكونغو بإخلاء المدينة.

    جوهانسبرغ، 23 مايو - سبوتنيك. وقال إيلي ميسانغو أحد سكان المدينة، لوكالة "سبوتنيك"، إن "عشرات الأشخاص لقوا حتفهم جراء اندلاع البركان، وبعض من الذين فروا عادوا إلى المدينة ليروا حجم الضرر الذي سببه البركان".

    وأضاف "ما زالنا نشعر بالكثير من الهزات الأرضية"، متابعا "هذه الظروف لا تحتمل، الناس كانوا يعملون طوال الليل تحت الأمطار لمحاولة إنقاذ الموقف".

    وكان وزير إدارة الطوارئ بالكونغو قد شهد فرار نحو 4000 مواطن كونغولي إلى الحدود مع رواندا هربا من البركان. وأشارت تقارير صحفية إلى أن هؤلاء النازحين سيقيمون مؤقتا في المدارس والكنائس.

    ويذكر أن هذا البركان اندلع سابقا في عام 2002 ما أسفر عن وفاة 200 شخص ونزوح المئات، ويعتبر واحدا من أخطر البراكين في العالم.

    وعقب اندلاع البركان، بالأمس، أعربت كل من وراندا وأوغندا عن استعدادهما لاستقبال النازحين وتقديم المساعدة لمن تمكنوا من الفرار.

    انظر أيضا:

    الكونغو تعلن تفعيل خطة الإخلاء في مدينة غوما شرق البلاد بعد ثوران بركان
    ثوران بركان فى الكونغو ورواندا تغلق الحدود
    بعد ثوران البركان.. الكونغو تطلب من رواندا فتح حدودها لإجلاء السكان 
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook