09:30 GMT19 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت شركة "إيريون" الأمريكية لصناعة الطائرات النفاثة الأسرع من الصوت، عن وقف عملياتها بسبب مشكلة تأمين رأس المال الكافي لبدء بناء أول طائرة ركاب تفوق سرعة الصوت.

    ووفقا لموقع "إنغادجيت" الأمريكي، فإن الشركة أكدت في بيان، أن زيادة الاستثمار الضخم اللازم لنقل طائرة "AS2" من مجرد تصميم إلى مرحلة الإنتاج كان صعبا للغاية في ظل البيئة المالية الحالية للشركة.

    هذا ولم تذكر شركة "إيريون" ما الذي سيحدث لأصول الشركة بعد عملية الإغلاق، بعدما كانت الشركة تروج للتطورات الجديدة في أواخر شهر أبريل/نيسان الماضي.

    من جانبها، قالت شركة بوينغ في بيان "بينما نشعر بخيبة أمل لعدم تمكن إيريون من تأمين تمويل إضافي لمواصلة عملها، فإننا لا نزال ملتزمين بالعمل مع شركاء مبتكرين ومبدعين مثل إيريون".

    وكان من المقرر، أن تكون الرحلة الأولى لطائرة "AS2" في عام 2024، ويبلغ سعرها 120 مليون دولار، وهو ثمن اعتقدت الشركة أن الأشخاص سيقدموه بسبب توفيرها للوقت، كما كان لدى "إيريون" عدد من الشركاء البارزين، بما في ذلك بوينغ وجنرال إلكتريك.

    تجدر الإشارة إلى إن إغلاق شركة إيريون ليست نهاية السفر الجوي للطائرات الأسرع من الصوت، فلا تزال شركة "بوم سوبرسونيك" الأمريكية تواصل تطوير طائرة "Overture" الأسرع من الصوت على أمل بدء رحلات الركاب بحلول عام 2029.

    انظر أيضا:

    شيوخ العرب أول من يشتري الطائرة المدنية الأسرع من الصوت "تو-160"
    روسيا والإمارات تطوران طائرة مدنية أسرع من الصوت
    الكلمات الدلالية:
    طائرة أسرع من الصوت, طائرة, مشروع, وقف, شركة أمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook