17:29 GMT18 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، اليوم الأحد 23 مايو/أيار، إنها تعمل حاليا على تقييم الأوضاع بعد ثوران بركان جبل نيراغونغو، الواقع على مشارف مدينة غوما شرقي الكونغو الديمقراطية، ليلة أمس.

    يوهانسبرغ - سبوتنيك. وقال المتحدث باسم البعثة، في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك"، حول ثوران البركان: "في الوقت الحالي، نحن موجودون في غوما وهي مركز عملياتنا الرئيسي ونقوم حاليا بتقييم الوضع وحصر الأضرار".

    وأضاف: "لقد أجرينا أولى عمليات الإنقاذ، ونحن ندعم السلطات بكل ما في وسعنا".

    وأشار إلى أنه "يبدو أن الحمم البركانية لم تصل إلى مطار مدينة غوما أو بلداتها".

    وتابع المسؤول الأممي: "من الواضح أن المنازل التي هجرها سكانها ليست في مدينة غوما بل هي موجودة على تخومها".

    وانفجر بركان جبل نيراغونغو المطل على مدينة غوما شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية، الليلة الماضية، ما أدى إلى فرار الآلاف من سكان المدينة إلى الحدود مع رواندا، بعدما أمرت سلطات الكونغو بإخلاء المدينة.

    وكانت إدارة الطوارئ في الكونغو قد أعلنت أن نحو 4000 مواطن كونغولي قد فروا إلى الحدود مع رواندا هربا من حمم البركان. وأشارت تقارير صحفية إلى أن هؤلاء النازحين سيقيمون مؤقتا في المدارس والكنائس.

    وعقب ثوران البركان، بالأمس، أعربت كل من رواندا وأوغندا عن استعدادهما لاستقبال النازحين وتقديم المساعدة لمن تمكنوا من الفرار.

    ​يذكر أن البركان ذاته ثار عام ،2002 ما أسفر عن وفاة 200 شخص ونزوح المئات، ويعتبر هذا البركان واحدا من أخطر البراكين في العالم.

    انظر أيضا:

    ثوران بركان فى الكونغو ورواندا تغلق الحدود
    بعد ثوران البركان.. الكونغو تطلب من رواندا فتح حدودها لإجلاء السكان 
    الكونغو تعلن تفعيل خطة الإخلاء في مدينة غوما شرق البلاد بعد ثوران بركان
    بعد ثوران بركان.. مصرع العشرات في شرق الكونغو الديمقراطية وفرار الآلاف
    الكلمات الدلالية:
    نشاط بركاني, ثوران بركان, ثورة بركان, بركان, الكونغو, غرب أفريقيا, أفريقيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook