17:46 GMT18 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعربت إثيوبيا عن أسفها جراء قرار الولايات المتحدة تقييد منح التأشيرات للمسؤولين الإثيوبيين على خلفية الوضع في إقليم تيغراي، معتبرة أن الإجراء يقوض العلاقات المهمة بين البلدين.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال بيان صادر عن الخارجية الإثيوبية، اليوم الاثنين، إن "حكومة جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية علمت بأسف بقرار الولايات المتحدة مواصلة ممارسة ضغوط لا داعي لها على إثيوبيا من خلال فرض قيود على التأشيرات على المسؤولين الإثيوبيين".

    وتابع البيان: "يأتي ذلك بالإضافة إلى قراراتها السابقة بحصر المساعدات الاقتصادية والأمنية لإثيوبيا"، مضيفا: "هذا القرار جاء في وقت كانت الحكومة الإثيوبية تتعامل بشكل إيجابي وبناء مع الإدارة الأمريكية بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك".

    وقالت إن القرار الأمريكي "يرسل إشارة خاطئة في وقت تستعد فيه إثيوبيا لإجراء انتخابات وطنية من المتوقع أن تؤدي إلى نظام سياسي جديد في البلاد"، مشيرة إلى أن الانتخابات الوطنية السادسة ستمهد الطريق لحوار شامل بمجرد تولي حكومة جديدة مهامها.

    وتابع البيان أن إثيوبيا "تولي أهمية كبيرة لعلاقتها التاريخية والودية مع الولايات المتحدة التي صمدت أمام اختبار الزمن، لهذا السبب تجد الحكومة أنه من المؤسف للغاية أن تداعيات قيود التأشيرات وغيرها من الإجراءات ذات الصلة التي تم اتخاذها في وقت سابق ستقوض بشكل خطير هذه العلاقة الثنائية طويلة الأمد والمهمة".

    وانتقدت أديس أبابا ما وصفته بمساواة واشنطن بين الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير شعب تيغراي، التي تصنفها السلطات كيانا إرهابيا.

    وبالأمس، أعربت الخارجية الأمريكية عن مخاوفها بشأن الأزمة المستمرة في منطقة تيغراي الإثيوبية، فضلا عن التهديدات الأخرى لسيادة إثيوبيا ووحدتها الوطنية وسلامة أراضيها، مشيرة إلى أن الناس يعانون من انتهاكات حقوق الإنسان ويتعرضون لفظائع تشمل حظر الإغاثة الإنسانية المطلوبة بشكل عاجل من قبل الجيوش الإثيوبية والإريترية وكذلك الجهات المسلحة الأخرى.

    وأعلنت الخارجية الأمريكية تقييد إصدار التأشيرات لأي مسؤول حكومي إثيوبي أو إريتري حالي أو سابق، أو أفراد من قوات الأمن، أو أفراد آخرين لتشمل قوات أمهرة الإقليمية وغير النظامية وأعضاء جبهة تحرير تيغراي المسؤولين أو المتواطئين في تقويض حل الأزمة في الإقليم.

    وقررت هيئة الانتخابات الوطنية في إثيوبيا إجراء الانتخابات التشريعية في 21 يونيو/ حزيران المقبل، وذلك بعد تأجيلها مرتين، الأولى بسبب جائحة كورونا والثانية لأسباب لوجستية حيث كان مقررا إجراؤها في الخامس من يونيو 2021.

    وكان من المقرر إجراء الانتخابات في إثيوبيا في أغسطس/ آب 2020، لكنها قررت تأجيلها سبب جائحة كورونا، وهو ما أدى إلى نشوب صراع في منطقة تيغراي الواقعة في شمال البلاد.

    يذكر أنه تقرر استثناء إقليم تيغراي من الانتخابات المقبلة، فيما يتعافى من عملية عسكرية ضد "جبهة تحرير تيغراي"، التي أدرجتها الحكومة المركزية مؤخرا في قائمة المنظمات الإرهابية.

    وتعد الانتخابات المقبلة السادسة من نوعها منذ إقرار البلاد الدستور الوطني عام 1994، والأولى في عهد رئيس الوزراء الحالي آبي أحمد.

    وتنفي أديس أبابا تقارير دولية حول ارتكاب انتهاكات إنسانية خلال العملية العسكرية في تيغراي، مؤكدة جهودها في توصيل المساعدات للإقليم ومحاسبة المسؤولين عن أية انتهاكات.

    إنفوجرافيك... القوة العسكرية لجيشي مصر والسودان في مواجهة إثيوبيا
    © Sputnik
    القوة العسكرية لجيشي مصر والسودان في مواجهة إثيوبيا

    انظر أيضا:

    أمريكا توجه رسالة للمسلحين في إثيوبيا بعد مقتل 7 من العاملين بالمجال الإنساني
    أمريكا تتعهد بمحاسبة جميع مرتكبي الانتهاكات في إثيوبيا
    إثيوبيا تشيد بتجمعات احتجاجية لمواطنيها في أمريكا ردا على بيان البيت الأبيض
    إثيوبيا تبلغ أمريكا بقرارها النهائي بشأن "سد النهضة"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook