00:52 GMT13 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الحكومة الكونغولية، أنها بصدد إخلاء نصف سكان مقاطعة شمال كيفو، البالغ تعدادهم نحو مليون نسمة، بعد تقارير عن احتمالية ثوران جديد لبركان نيراغونغو.

    الرباط - سبوتنيك. وقال متحدث الحكومة الكونغولية، في مؤتمر صحفي، اليوم الخميس إنه: "من المقرر إخلاء نصف سكان مقاطعة شمال كيفو البالغ تعدداهم مليون نسمة بعد تقارير عن احتمالية ثوران جديد لبركان نيراغونغو".

    وكان الحاكم العسكري لشمال كيفو، أعلن إخلاء سكان عشرة أحياء من مدينة "غوما" شرقي الكونغو، خشية ثورة البركان.

    وقال الحاكم كونجبا كونستانت، للتلفزيون الرسمي للكونغو: "لا يمكن في الوقت الحالي توقع مكان خروج الحمم البركانية. لكن هذه المناطق هي الأكثر عرضة للخطر؛ لذلك من المهم جدًا الابتعاد عن تدفقات الحمم البركانية".

    وأضاف: "هناك مخاطر إضافية مرتبطة بالتفاعل بين الحمم البركانية والمياه.. وتحسبا لهذه الكارثة المحتملة، وبالاتفاق مع العلماء؛ اتخذنا قرارا بنقل السكان من الأحياء المعرضة للخطر إلى مدينة الساكي".

    وكانت السلطات الكونغولية أخلت، السبت الماضي، مدينة "غوما" من السكان، عقب ثوران بركان جبل "نيراغونغو"؛ كما حددت الطرق التي يمكن للمواطنين المغادرة من خلالها.

    وتقع مدينة "غوما" شمال شرقي الكونغو؛ وتحدها من الشرق أراضي رواندا، ومن الجنوب بحيرة "كيفا"، ويقطنها نحو مليوني شخص.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook