17:33 GMT24 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 05
    تابعنا عبر

    هدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بسحب قوات بلاده من مالي في حال سارت الأخيرة باتجاه ما سماه ب"الإسلام الراديكالي" بعد انقلاب ثانٍ في هذا البلد خلال 9 أشهر.

    وأشار ماكرون، في مقابلة مع صحيفة "لوجورنال دو ديمانش" الفرنسية نُشرت الأحد، إلى أنه قال للرئيس باه نداو إن بقاء "الإسلام الراديكالي" في مالي" مع وجود جنودنا هناك لن يحدث أبدا"، مؤكدا أنه "إذا سارت الأمور في هذا الاتجاه، سأنسحب".

    وأكد ماكرون الذي يزور رواندا وجنوب أفريقيا، أنه بعث رسالة إلى زعماء دول غرب أفريقيا مفادها أنه "لن يبقى إلى جانب بلد لم تعد فيه شرعية ديمقراطية أو عملية انتقال للسلطة".

    هذا وتشارك فرنسا بنحو 5100 عنصر في قوّة "برخان"، التي تُقدّم الدعم لمالي في مواجهة هجمات مسلحة منذ عام 2012، والتي أغرقت البلاد في أزمة أمنية وانتشرت إلى وسطها.

    هذا وأثار الانقلاب الأخير في مالي تحذيرات بعقوبات من القوى الأجنبية، التي تخشى أنه سيعوق عملية الانتقال الموعود إلى الديمقراطية، عقب انقلاب سابق في أغسطس/ آب قاده غويتا قائد الجيش.

    وتم تعيين غويتا يوم الجمعة الماضي رئيسا مؤقتا للبلاد، الأمر الذي وضع مالي في مسار تصادمي مع التجمع الاقتصادي لدول غرب أفريقيا، والتي تصر على أن تنتهي الفترة الانتقالية بإجراء انتخابات في فبراير/ شباط المقبل ينبغي أن يقودها المدنيون.

    وأغلقت دول إيكواس الحدود مع مالي وأوقفت التحويلات المالية ردا على الانقلاب، الذي وقع العام الماضي وتسببت العقوبات في تراجع الواردات بنسبة 30% قبل أن يتم رفعها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

    وتخشى الكتلة والقوى الغربية، بما في ذلك فرنسا والولايات المتحدة، أن تؤدي الأزمة السياسية إلى تفاقم حالة عدم الاستقرار في شمال ووسط مالي، وهي موطن للجماعات الإقليمية التابعة لتنظيم القاعدة وداعش الإرهابي (محظور في روسيا).

    انظر أيضا:

    مصدر: المجلس العسكري في مالي يعرض على معارضين تولي الحكومة
    دول غرب إفريقيا تعقد قمة استثنائية لبحث أزمة مالي
    الكلمات الدلالية:
    مالي, القوات الفرنسية, سحب, تهديد, الرئيس الفرنسي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook