19:48 GMT24 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    أعلن مقربون من الرئيس الإيفواري السابق، لوران غباغبو، أنه سيعود إلى بلاده في 17 يونيو/حزيران الجاري للمرة الأولى منذ عشر سنوات.

    الرباط - سبوتنيك. يأتي ذلك بعد أن برأته المحكمة الجنائية الدولية من اتهامات بـ"ارتكاب جرائم ضد الإنسانية"، ودوره في أحداث العنف التي أعقبت الانتخابات في ساحل العاج في 2010-2011.

    وقال الأمين العام للجبهة الشعبية الإيفوارية أسوا أدو، في تصريحات صحفية أن "عودة غباغبو ستكون يوم 17 يونيو/حزيران".

     وكان رئيس الوزراء الإيفواري باتريك أشي قد بحث مع مبعوثي الرئيس السابق لوران غباغبو شروط عودته إلى بلاده، وناقش معهم تنظيم عودته إلى كوت ديفوار.

    وشكلت الحكومة لجنة استقبال وطنية تتكون من شخصيات من جميع مناطق كوت ديفوار من أجل إنجاح حفل ​​استقبال غباغبو.

    وكانت الحكومة الإيفوارية قد أعلنت سابقا، أنها موافقة على أن يعود لوران غباغبو إلى بلاده فور حصوله على حكم البراءة من المحكمة الجنائية الدولية.

    انظر أيضا:

    الاستخبارات الفرنسية: "تنظيم القاعدة" يخطط للتوسع نحو ساحل العاج وبنين
    ساحل العاج... الحكومة تبدأ حوارا مع المعارضة لإنهاء أزمات ما بعد الانتخابات الرئاسية
    حملات مكثفة لوقف تهريب "الذهب الرمادي" من ساحل العاج عبر الحدود
    ساحل العاج تتخذ قرارا بشأن عودة لوران غباغبو بعد تبرئته من جرائم ضد الإنسانية
    الكلمات الدلالية:
    جرائم ضد الإنسانية, ساحل العاج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook