12:06 GMT24 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكدت مصادر في القطاع السياحي، أن موعد بدء الموسم السياحي في تركيا ينتابه الغموض، في ظل ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا؛ مرجحة عودة السياحة مع استئناف رحلات الطيران مع البلدان الأخرى.

    أنطاكيا - سبوتنيك. وقال مدير في فندق "لارا وورلد" بولاية أنطاليا، والذي تعود السائحين الروس والأوروبيين على الإقامة فيه، لوكالة "سبوتنيك": "بدأنا التحضيرات للموسم السياحي الجديد، رغم عدم معرفة موعد البدء. الإصابات بفيروس كورونا ما زالت مرتفعة، وهناك احتمال أن يبدأ في 15 حزيران/يونيو الجاري؛ لكن هذا الموعد غير مؤكد بعد".

    وأضاف، "بدء الموسم السياحي لعام 2021 مرتبط باستئناف رحلات الطيران مع البلدان الأخرى، وحاليا ليس لدينا حجوزات من أي بلد؛ فضلا عن إلغاء الحجوزات الموجودة، بسبب عدم تنظيم رحلات جوية إلى تركيا".

    ولفت المسؤول الفندقي إلى أن القطاع السياحي شهد خسارة 80 بالمئة، مقارنة بالعام 2019؛ مرجعا السبب إلى تفشي الوباء في البلاد.

    من جانبه قال مالك شركة "إيفيرغرين" للسياحة والسفر، صالح تاتشي، للوكالة: "تأتي روسيا وألمانيا وبريطانيا على رأس البلدان التي يأتي منها أكبر عدد من السائحين إلى تركيا. وهذه البلدان تفرض حاليا قيود على السياحة إلى تركيا، إلى جانب القيود التي تفرضها السعودية والإمارات العربية المتحدة".

    وأضاف، "نتوقع توافد السائحين من البلدان الأخرى، حال تم استئناف رحلات الطيران بشكل منتظم إلى تركيا".

    وتابع موضحا، "العمل في القطاع السياحي تراجع في تركيا بنسبة ما بين 70 و80 بالمئة، مقارنة بعام 2019؛ رغم توافد عدد قليل من بعض البلدان الأخرى. نسبة الإشغال كانت حوالي 20 بالمئة، خلال عام 2020، ونأمل أن يرتفع حجم العمل في الموسم السياحي الجديد إلى 40 بالمئة، حال تم استئناف رحلات الطيران".

    من جانبه، قال مدير شركة "مرجان" للسياحة والسفر، جنيد منغو، "قد تبدأ رحلات الطيران العارض (شارتر) في 20 حزيران/يونيو الجاري، وهذا الموعد غير مؤكد بعد. الأمر مرتبط بسير الوضع الوبائي؛ لذلك فالغموض ما زال ينتاب القطاع السياحي، الأمر الذي يثير قلق المعنيين".

    وأشار إلى أن الحجوزات من بعض بلدان الشرق الأوسط بدأت، لكنها للأشهر الثلاثة القادمة؛ حيث أن الأمر مرتبط باستئناف رحلات الطيران إلى البلاد.

    وحول خسائر القطاع السياحي في تركيا، قال، "بلغت، خلال العامين الماضيين، نحو 80 بالمئة، وهو ما يقرب من 35 مليار دولار".

    واعتبر أن استمرار روسيا في تعليق رحلات الطيران مع تركيا وعدم توافد السائحين الروس إلى البلاد، سيكون له أثر سلبي كبير على القطاع السياحي؛ حيث أن ما بين 5 و6 ملايين سائح روسي يصلون إلى تركيا سنويا، وعدم توافدهم يعني خسارة القطاع السياحي 5 - 6 مليارات دولار، على أقل تقدير.

    وعلقت ألمانيا وبريطانيا وروسيا وعدد من الدول الأوروبية رحلات الطيران العارض إلى تركيا، حتى 15 تموز/يوليو القادم، على خلفية انتشار وباء "كوفيد 19" في هذا البلد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook