02:19 GMT16 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت الحملة الدولية لإلغاء الأسلحة النووية، اليوم الاثنين أن الإنفاق على الأسلحة النووية تزايد خلال العام الماضي بمقدار 1,4 مليار دولار، على الرغم من جائحة كورونا.

    جاء هذا في تقرير جديد صادر عن الحملة يكشف بالتفصيل كيف واصلت الدول التسع المسلحة نوويا في العالم زيادة إنفاقها على هذه الأسلحة، بحسب وكالة "فرانس برس".

    وذكر التقرير أنه في الوقت الذي اكتظت فيه أسرة المستشفيات بالمرضى، "وعمل الأطباء والممرضات على مدار الساعة وشحت اللوازم الطبية الأساسية، وجدت تسع دول أن لديها أكثر من 72 مليار دولار لصرفها على أسلحة الدمار الشامل".

    وأوضحت الحملة التي فازت بجائزة نوبل للسلام عام 2017 أن هذا الإنفاق يشكل زيادة قيمتها 1,4 مليار دولار (1,2 مليار يورو) عن إنفاق عام 2019.

    وبحسب التقرير، فقد بلغ إنفاق واشنطن 37,4 مليار دولار في هذا المجال وهو ما يزيد عن نصف المبلغ الإجمالي، أو ما يمثل نحو 5% من إجمالي إنفاقها العسكري العام الماضي.

    ويقدر التقرير أن الصين أنفقت نحو 10 مليارات دولار وروسيا 8 مليارات دولار.

    وذكر أن الدول النووية وتشمل كذلك بريطانيا وفرنسا والهند وإسرائيل وباكستان وكوريا الشمالية أنفقت بشكل مشترك ما يزيد على 137 ألف دولار كل دقيقة في العام الماضي على سلاحها النووي.

    انظر أيضا:

    مجلة: الناتو يخاف من الأسلحة النووية التكتيكية الروسية
    مجلة تكشف عن أسلحة روسية تصل لطائرة أمريكية فضائية تحمل 6 رؤوس نووية
    "ألماز أنتي" الروسية تتحدث عن مركبة فضائية أمريكية قادرة على حمل أسلحة نووية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook