10:06 GMT23 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أظهرت دراسة أجريت، بتكليف من واضعي تقرير "مؤتمر ميونيخ الأمني"، أن غالبية الألمان (نحو 57 بالمئة) يعارضون نشر الأسلحة النووية على أراضي دولتهم؛ وتعد هذه النسبة الأعلى بين سكان دول حلف شمال الأطلسي (الناتو).

    برلين - سبوتنيك. ووفقا لما خلصت إليه الدراسة، فإن نحو 14 بالمئة فقط من سكان ألمانيا يؤيدون نشر الأسلحة النووية على أراضي البلاد، كونها وسيلة ردع.

    وتعد هذه نسبة قليلة، مقارنة مع دول أخرى، كفرنسا، التي يؤيد نحو 46 بالمئة من مواطنيها نشر الأسلحة النووية في البلاد، بينما يعارضه 18 بالمئة من المستطلعين.

    وتبلغ نسبة المؤيدين لنشر هذا النوع من السلاح في الولايات المتحدة الأميركية 45 بالمئة، وفي بريطانيا وكندا، 39 بالمئة و33 بالمئة، على التوالي.

    وتبلغ نسب المؤيدين والمعارضين لنشر السلاح النووي في إيطاليا، 41 بالمئة "ضد"، و21 بالمئة "مع".

    تجدر الإشارة إلى أن الدراسة أجريت في ست من الدول الأعضاء في حلف "الناتو"، بواسطة باحثين من شركة "كيكست سي إن سي".

    ووفقا للبيانات المنشورة على الموقع الخاص بالمشروع المكرس لدراسة هذه المسألة، والذي أنجز في معهد دراسات السلام وسياسة الأمن لدى جامعة هامبورغ الألمانية، فإن الولايات المتحدة تمتلك 100 قنبلة نووية، يتم تخزينها في القواعد العسكرية بأوروبا وتركيا.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook