20:37 GMT16 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صوت البرلمان الألباني، اليوم الأربعاء، على إقالة الرئيس إيلير ميتا، على خلفية تصريحات قال الحزب الحاكم إنها تدعو للعنف وتنتهك الدستور.

    وبحسب وكالة "رويترز"، فقد صوت نحو 104 من إجمالي نواب البرلمان البالغ عددهم 140 نائبا لصالح إقالة الرئيس قبل أكثر من عام على نهاية ولايته.

    قمة الناتو في لند، 4 ديسمبر 2019
    © AFP 2021 / Murat Cetinmuhurdar/Turkish Presidental Press Service

    وهذه هي المرة الأولى التي تشهد فيها ألبانيا حدثا من هذا القبيل، منذ إدخال نظام التعددية الحزبية في 1991.

    ومن المتوقع أن يصدر حكم المحكمة الدستورية، التي يلزم موافقتها لإضفاء الصفة الرسمية على قرار البرلمان، خلال 3 أشهر.

    واتهم الحزب الاشتراكي الذي أعيد انتخابه في أبريل/ نيسان، الرئيس الألباني بالتحريض على العنف بالانحياز إلى أحزاب المعارضة في الادعاء قبل إجراء الانتخابات البرلمانية أنه سيتم تزويرها.

    وقتل شخص وأصيب 4 آخرون في قتال بالأسلحة النارية بين مؤيدي أكبر حزبين (الاشتراكيين، والديمقراطيين)، قبل أربعة أيام من الانتخابات.

    من جانبه، نفى ميتا القائد السابق للحركة الاشتراكية للاندماج المعارضة الصغيرة، التورط في أية مخالفات واتهم الاشتراكيين بتدبير ثأر سياسي.

    ولم يعلق الرئيس على الفور عقب التصويت لكنه قال في وقت سابق إنه لن ينصاع لقرار البرلمان. ويعد دور الرئيس رمزيا بشكل كبير على الرغم من أنه يمتلك بعض السلطات على القضاء والجيش.

    قال رئيس الوزراء إيدي راما ، الذي كان حليفًا لميتا ، إن الوقت قد حان لرحيله. ودخل ميتا عالم السياسة في عام 1999، عندما تم انتخابه رئيسا للوزراء وهو في سن الثلاثين.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook