02:57 GMT31 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال مسؤول صحي إقليمي، اليوم الثلاثاء، إن أربعة من العاملين في التطعيم ضد شلل الأطفال قتلوا وأصيب ثلاثة بهجمات منفصلة في مدينة جلال أباد، شرقي البلاد، هي الأحدث في سلسلة هجمات على العاملين في قطاع الصحة.

    وشهدت مدن أفغانية موجة من الاغتيالات منذ بدء محادثات السلام بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية العام الماضي في الدوحة، استهدف كثير منها موظفين في الحكومة وعاملين بالصحة والإعلام والمجتمع المدني.

    قال الدكتور جان محمد، مدير حملة التطعيم ضد شلل الأطفال في إقليم ننكرهار، الذي تتبعه جلال أباد، إن المسلحين استهدفوا العاملين في الحملة في ثلاثة مواقع بالمدينة فيما أسفر عن مقتل أربعة وإصابة ثلاثة آخرين.

    وأضاف لـ "رويترز": "اليوم كان ثاني أيام عملياتنا بعد توقف ثلاثة أشهر، لكننا اضطررنا لتعليقها مرة أخرى". وقال إن القتلى الأربعة رجال.

    وكان مسلحون قد قتلوا ثلاث عاملات في حملة التطعيم في جلال أباد في مارس/ آذار، الأمر الذي أجبر الحملة على تعليق العمليات وتقييم الوضع الأمني.

    ولم تعلن أي جماعة المسؤولية عن هجمات اليوم، لكن طالبان نفت الضلوع في الهجمات السابقة.

    وأفغانستان وباكستان هما الدولتان الوحيدتان في العالم اللتان لا يزال مرض شلل الأطفال متوطنا فيهما.

    وتصاعد العنف بشدة في أنحاء أفغانستان منذ أن أعلنت الولايات المتحدة في أبريل/ نيسان خططا لسحب كل قواتها بحلول 11 سبتمبر/ أيلول.

    انظر أيضا:

    مقتل 14 عنصرا من الأمن الأفغاني بعد معارك مع "طالبان"
    طالبان تدعو مترجمي القوات الأجنبية من الأفغان إلى "التوبة"
    حركة طالبان تحذر من التعامل مع القوات الأجنبية باعتبارها "محتلين"
    مقتل 70 من مسلحي "طالبان" خلال عمليات لقوات الأمن الأفغانية في مناطق متفرقة
    الكلمات الدلالية:
    أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook