00:09 GMT01 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعلنت رئيس وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، أمس الاثنين، عن تبرئها من سيرة ذاتية عنها تم طرحها مؤخرا.

    وكانت الناشطة والصحفية، سوبريا فراني والكاتب، كارل هارت، طرحا مؤخرا سيرة ذاتية لرئيسة وزراء نيوزيلندا، بعنوان "Jacinda Ardern: Leading with Empathy" (جاسيندا أرديرن: القيادة بتعاطف)، استنادا على مقابلات فاني الحصرية معها.

    وأكدت رئيسة الوزراء النيوزلندية، إن فاني ضللتها "بشكل واضح"، بحسب تعبيرها، بشأن الغرض من إجراء مقابلة وفرضية الكتاب، بحسب صحيفة "ذا غارديان" البريطانية.

    وأوضحت أرديرن إنه تم الاتصال بها في عام 2019، و"تم إخبارها أن المؤلف كان يكتب كتابا عن المرأة والقيادة السياسية".

    وتابعت:

    "أخبروني أن هناك حوالي 10 قائدات سياسيات أخريات في هذا الكتاب، وعلى هذا الأساس وافقت، لأن الكتاب لم يكن يتعلق بي".

    من جانبه، نفى الصحفي كارل هارت مزاعم جاسيندا أرديرن بأنها تعرضت للتضليل، وأكد أن مكتبها علم لاحقا أن تأطير الكتاب قد تغير ليصبح "سيرة ذاتية".

    كما أكد هارت في تصريحات لصحيفة "ذا غارديان" أن المقابلة الأصلية مع أرديرن كانت بغرض تقديم كتاب يصف مختلف القيادات النسائية، وأردف: "ومع ذلك لم يتم تضليل رئيسة الوزراء أرديرن، لأنه في وقت المقابلة معها، لم تكن لدينا نية لكتابة سيرة ذاتية عنها وحدها".

    وأوضح هارت أنه غير مسار الكتاب إلى سيرة أرديرن، بعد أن تسبب فيروس "كورونا" المستجد خطط إجرائه المقابلات مع قادة العالم الآخرين، فضلا عن أن "قصتها تستحق كتابا لقيادتها النموذجية"، بحسب قوله.

    وأضاف هارت: "نأسف لسوء التفاهم الذي حدث، ونحن ندعم كتابنا".

    وكانت الصحفية، سوبريا فاني، شاركت مقتطفا من كتابها الجديد عن جاسيندا أرديرن، والذي جاء فيه: "أشعر أنها أرست الأساس لشخصيتها عندما تعاطفت على الفور في طفولتها مع الأطفال في شوارع نيوزيلندا بدون أحذية أو أي شيء يأكلونه".

    ثم تسأل فاني أرديرن في مقابلتها معها: "هل تتفقين معي في أنك كنت قادرة على ملاحظة كل هذه الأشياء لأنك ولدت شخصا متعاطفا"، لتجيب أردرن عليها: "أود أن أصدق أنها سمة متأصلة فينا جميعا، إن الأمر يتعلق بالحصول على مساحة للتعاطف".

    وتأتي أزمة السيرة الذاتية الجديدة لجاسيندا أرديرن بعد أنباء عن تقديم فيلما سينمائيا عن مذبحة مسجدي كرايستشيرش، التي وقعت في نيوزيلندا عام 2019، وتركيز العمل على تصريحاتها وقت الحادثة التي حازت على إشادة عالمية.

    وأضافت تقارير أن الممثلة، روز بيرن، ستجسد دور أردرن في أحداث الفيلم، الذي يحمل اسم "هم نحن".

    وبررت جاسيندا أرديرن رفضها للفيلم بأن "هناك العديد من القصص التي يمكن روايتها بشأن الحادثة، لكنني لا أعتبر تصريحاتي واحدة منها".

    وتبرأت جاسيندا أرديرن وحكومتها من الفيلم.

    انظر أيضا:

    إسرائيل ونيوزيلندا تجيزان بيع بخاخ للأنف يقي من كورونا
    مرتكب مذبحة المسجدين في نيوزيلندا يطلب إعادة النظر بتصنيفه كـ "إرهابي"
    طرد نائب من برلمان نيوزيلندا لأدائه رقصة "هاكا"... فيديو
    مذبحة المسجدين في فيلم... انتقادات واسعة ونيوزيلندا تتبرأ منه
    نيوزيلندا تقرر التخلص من التبغ بحلول عام 2025
    الكلمات الدلالية:
    نيوزيلندا, جاسيندا أرديرن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook