00:03 GMT30 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رغم المؤشرات غير الإيجابية، تصدر من حين لآخر تصريحات متفائلة بشأن المفاوضات القائمة في فيينا بين إيران والمجموعة الدولية، كان آخرها تصريحات نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي.

    وقال عراقجي، مساء أمس الخميس، إن المفاوضات بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة في فيينا، حققت نتائج ممتازة وملموسة في مختلف القضايا.

    وطرح البعض تساؤلات بشأن طبيعية الاتفاق الذي يمكن أن يخرج من فيينا في ظل الشروط الأمريكية والإيرانية الصعبة، والتي لا تقبل بها الأطراف المتفاوضة.

    تصريحات متفائلة

    وفي تصريحات لعباس عراقجي، رئيس وفد إيران في مفاوضات فيينا، نقلتها وكالة إرنا الإيرانية، قال إن الانتخابات الرئاسية في إيران لن تؤثرعلى عملية التفاوض الخاصة بالاتفاق النووي، والجارية في العاصمة النمساوية، فيينا.

    وعما تم إنجازه في عملية التفاوض حتى الآن، أوضح عراقجي أنهم باتوا أقرب إلى التوصل لاتفاق أكثرمن أي وقت مضى، مشددا على تفاؤله بحصول ذلك خلال فترة الحكومة الإيرانية الحالية.

    ولفت عراقجي إلى أن "الاتفاق النووي لايزال على قيد الحياة بسبب نهج إيران"، مؤكدا في الوقت نفسه على وجود ما وصفه بـ "بعض القضايا الأساسية التي تحتاج إلى التفاوض".

    وأشار إلى وجوب أن تعرف الأطراف المتفاوضة أن إيران سقطت ضحية، قائلا: "واشنطن بحاجة إلى تصحيح المسار الذي سلكته بالفعل في المفاوضات"، مطالبا الأطراف المتفاوضة بوضع ضمانات لعدم تكرار ما حدث من مغادرة ترامب الاتفاق النووي من قبل أي رئيس أمريكي آخر.

    محاور الاتفاق الجديد

    اعتبر مصطفى الطوسة، المحلل السياسي المقيم في فرنسا، أنه على الرغم من الصعوبات المعلنة من طهران وواشنطن حول صعوبة التوصل لاتفاق وتفاهم جديد، إلا أن هناك مؤشرات متفائلة تصدر من حين لآخر من القيادات الإيرانية والأمريكية بأن هناك حاجة للطرفين بالتوصل لاتفاق جديد.

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، شكل الاتفاق الجديد سيكون على مرحلتين، الأولى تتمثل في إعلان إيران الاحترام والالتزام ببنود اتفاق عام 2015، في المقابل ترفع أمريكا بشكل جزئي وتدريجي بعض العقوبات التي فرضتها على طهران.

    وأكد أن الوساطة الأوروبية تعمل حاليًا على إعلان مشترك قد يأتي في الأيام القليلة المقبلة، وسيكون مؤشرًا جديدًا، بأن حدة التوتر انخفضت وبأن الإيرانيين والأمريكيين يتجهون نحو التوصل لاتفاق.

    أما المرحلة الثانية – والكلام لا يزال على لسان الطوسة - يأتي في صيغة تفاهم تعتبره أمريكا جزءا مهما من أجل تطبيع العلاقات مع إيران، ويتمثل في وضع البرنامج الباليستي الإيراني تحت المجهر الدولي، وإدخاله في العملية التفاوضية، وكذلك تأطير الأنشطة الإيرانية في المنطقة وتواجدها في العواصم العربية.

    ويرى أن مقابل هذا الالتزام الإيراني تستعد أمريكا لرفع عقوبات اقتصادية جديدة وتطبيع العلاقات مع طهران، وبلورة اتفاق جديد مختلف كلية عن الاتفاق الذي وقع في عام 2015، عنوانه توسيع دائرة الاتفاق وبنوده، مؤكدا أن الاتفاق الجديد يلبي مخاوف دول الإقليم لا سيما إسرائيل ودول الخليج، التي تعتبر أن إيران ورغم انخراطها في التفاوض لا تزال تتبع سياسة عدوانية وتشكل خطرًا على أمن واستقرار المنطقة.

    وأشار إلى أن الجزء الثاني من الاتفاق شعار رفعته الوساطة الأوروبية والتي تعتقد أن اتفاق عام 2015 فشل لأنه لم يكن يضمن أو يحتوي كل البنود التي من شأنها طمأنة الدول وتجعل من إيران دولة طبيعية في المنطقة.

    تفاؤل انتخابي

    بدوره، اعتبر عماد أبشناس، المحلل السياسي الإيراني، أن التصريحات الإيرانية المتفائلة بشأن قرب التوصل لاتفاق في مفاوضات فيينا القائمة بين طهران والمجموعة الدولية يأتي في سياق التفاؤل الانتخابي وليس أكثر من ذلك.

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، ليس هناك أي بادرة أمل نحو التوصل إلى النتائج المرجوة لإيران من المفاوضات القائمة في فيينا، والتي تتمثل في رفع العقوبات بشكل كامل وعملي من قبل الحكومة الأمريكية، وعودتها للاتفاق النووي.

    وعن التصريحات الأمريكية المتفائلة، قال إن إيران تتمنى أن ترفع أمريكا العقوبات، لكن تصريحات واشنطن هدفها إيجاد صيغة تفاهم، ومن ثم التوقيع على الاتفاق قبل أن يسلم حسن روحاني الحكومة للرئيس المقبل، حتى لا يضطرون إلى الدخول في مفاوضات جديدة مع فريق إيراني جديد.

    وقال مسؤول أمريكي "لموقع أكسيوس" إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، ترغب في إبرام صفقة مع إيران للعودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 في الأسابيع الستة المتبقية قبل تنصيب رئيس إيراني جديد.

    ومنذ أبريل/نيسان الماضي، تستضيف العاصمة النمساوية اجتماعات الاتفاق النووي، بالإضافة إلى اجتماعات غير رسمية بأشكال مختلفة.

    انظر أيضا:

    إعلام: أمريكا ترغب في العودة للاتفاق النووي سريعا خشية الرئيس الإيراني القادم
    بايدن يؤكد الاتفاق مع بوتين على التعاون لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي
    إيران: المفاوضات النووية أقرب إلى الاتفاق من أي وقت مضى
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook