18:30 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    كشف صديق للأميرة البريطانية الراحلة، ديانا، عن تفاصيل آخر مكالمة هاتفية أجرتها الأميرة، قبل أن تلقى حتفها في حادث السير في العاصمة الفرنسية باريس عام 1997.

    وقال المراسل الملكي وصديق ديانا لفترة طويلة، ريتشارد كاي، إن آخر مكالمة منها أجرتها معه، وذلك بحسب ما أخبرته به الشرطة.

    وأشار إلى أن الأميرة ديانا عبرت له في المكالمة عن رغبتها في العودة لرؤية ولديها، الأميران وليام وهاري، وأن يلتئم شملهما من جديد، وذلك لأنها كانت منشغلة في الفترة الأخيرة بعلاقتها برجل الأعمال من أصول مصرية، عماد الفايد.

    وتأتي تصريحات ريتشارد كاي في فيلم وثائقي جديد بعنوان "ديانا"، سيبث الخميس المقبل في المملكة المتحدة، بحسب صحيفة "ميرور" البريطانية.

    وفقا للصحيفة، قال كاي إن ديانا "كانت حريصة جدا على الشروع في الفصل التالي من حياتها".

    وتابع متذكرا:

    "لقد كانت يائسة لمحاولة الشروع في بداية جديدة والقيام بشيء مختلف... لاستكشاف نوع مختلف من الملكية".

    وفي وقت وفاة الأميرة ديانا، كان نجلاها وليام وهاري يبلغان من العمر 15 و12 عاما على التوالي.

    ومن المتوقع أن يجتمع الشقيقان وليام وهاري في الأول من شهر يوليو/ تموز المقبل في قصر كنسينغتون في العاصمة البريطانية لندن للكشف عن تمثال تكريما لوالدتهما الراحلة الأميرة ديانا، والذي يتزامن مع ذكرى ميلادها الـ60.

    وفي 4 يونيو/ حزيران الجاري، استقبل الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل مولودتهما الجديدة، والتي أطلقوا عليها اسم ليليبيت ديانا، تكريما لوالدته الراحلة، وكذلك لجدته ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، إذ أن لقب عائلتها هو "ليليبت".

    انظر أيضا:

    الأميرة ديانا تنال تكريما خاصا في بريطانيا من بين 6 نساء فقط
    هل تواجه ميغان مصير ديانا... الأمير هاري يكشف أسرارا تشعره بالقلق
    "بي بي سي" تكشف "السلوك المخادع" في مقابلة صحفية جرت مع الأميرة ديانا
    تقارير تكشف عن "ذريعة" تستخدمها ميغان ماركل للغياب عن مناسبة خاصة بالأميرة ديانا
    تقرير يكشف أسرارا تنشر للمرة الأولى عن مرارة زواج الأميرة ديانا وعلاقتها بالعائلة المالكة
    الكلمات الدلالية:
    الأمير وليام, الأمير هاري, العائلة المالكة البريطانية, بريطانيا, الأميرة ديانا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook