21:18 GMT26 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    بدأ، اليوم الثلاثاء، فرز الأصوات في أعقاب الانتخابات الإثيوبية التي جرت، دون التصويت في منطقة تيغراي الشمالية وأجزاء أخرى مضطربة، ومع ذلك، اعتبر رئيس الوزراء آبي أحمد هذه الانتخابات "يوما تاريخيا لإثيوبيا".

    تم تسجيل نحو 38 مليون شخص للتصويت، لكن العديد منهم لم يدلوا بأصواتهم يوم الاثنين، مع تأجيل أو إلغاء الانتخابات في خُمس الدوائر الانتخابية الوطنية بسبب الحرب وانعدام الأمن والمشاكل اللوجستية، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

    ورغم ذلك، قال رئيس الوزراء آبي أحمد إن يوم الاثنين 21 يونيو/ حزيران لعام 2021 (موعد التصويت) هو "يوم تاريخي لإثيوبيا".

    وكتب الزعيم البالغ من العمر 44 عاما على "تويتر"، جنبا إلى جنب مع صور الحشود التي تنتظر التصويت: "خرجت جميع شرائح المجتمع للإدلاء بأصواتها في أول انتخابات حرة ونزيهة في بلادنا".

    وتابع بالقول: "الصور هي ألف كلمة وتظهر الجدية والالتزام بالسلام والعملية الديمقراطية من قبل شعبنا". هذا هو أول اختبار انتخابي لآبي منذ وصوله إلى السلطة في 2018، ومن المتوقع أن يحصل حزبه الحاكم على أغلبية مريحة.

    امتد التصويت حتى المساء، مع بقاء ما يقرب من 50000 مركز اقتراع مفتوحا لمدة ثلاث ساعات إضافية لاستيعاب طوابير طويلة بعد التأخير في تسليم أوراق الاقتراع.

    وقال المجلس الوطني للانتخابات إن التصويت كان سلميا في الغالب، لكنه أفاد بوجود "مستويات عالية من التخويف" لأعضاء أحزاب المعارضة في بعض المناطق.

    أفاد تحالف من مراقبي الانتخابات من المجتمع المدني عن 118 حادثة، من بينها 93 تم التحقق منها. وتم نشر النتائج الأولية خارج مراكز الاقتراع في أديس أبابا، مما جذب الجماهير للتحقق من النتيجة.

    بمجرد فرز الأصوات، سينتخب أعضاء البرلمان رئيس الوزراء وكذلك رئيس البلاد، وهو دور شرفي إلى حد كبير. دعا آبي جميع الأطراف إلى التزام الهدوء بالسلام حتى إعلان النتائج.

    انظر أيضا:

    اتفاق بين السودان وإثيوبيا على التهدئة وقبول الأمر الواقع
    رئيس وزراء إثيوبيا: الانتخابات الحالية تشهد حدثا غير مسبوق... ونحن نراقب
    السودان يحذر رئيس وزراء إثيوبيا من مصير البشير ويلوح باللجوء إلى العدل الدولية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook