16:28 GMT03 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال هايكو ماس، وزير الخارجية الألماني، إن القوى العالمية تحرز تقدما في محادثاتها مع إيران، بشأن إحياء الاتفاق النووي، الذي يرجع تاريخ توقيعه إلى عام 2015.

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك بين هايكو ماس وأنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي، قال فيه إنه يجب تجاوز بعض العقبات، التي وصفها بـ "الكبيرة"، بحسب وكالة "رويترز".

    وتابع وزير الخارجية الألماني: "هناك تقدم، لكن توجد عقبات"، مضيفا: "يمكننا التوصل لاتفاق بشأن برنامج إيران النووي حتى بعد فوز رئيس إيراني يوصف بأنه متشدد، في إشارة إلى الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، الذي يتولى الحكم في البلاد خلفا للرئيس السابق حسن روحاني.

    وقال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني، في وقت سابق اليوم، إن مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية، لا تشمل السياسة الخارجية لطهران، كما أنها لا تشمل أيضا  برنامجها الصاروخي والدفاعي.

    ولفت واعظي إلى أن تلك المفاوضات هدفها منع تكرار ما حدث في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الذي انسحب من الاتفاق بقرار أحادي، مؤكدا أن المفاوضات لا تهدف إلى كتابة اتفاق نووي جديد.

    وتستضيف العاصمة النمساوية فيينا اجتماعات لجنة الاتفاق النووي منذ أبريل/ نيسان الماضي، لمحاولة إحياء العمل بالاتفاق، الذي يرجع تاريخ توقيعه إلى عام 2015، عندما وقعت بريطانيا وألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيران، على الاتفاق الذي يحمل اسم خطة العمل الشاملة المشتركة.

    وشمل الاتفاق، الذي تم توقيعه حينها رفع العقوبات عن إيران مقابل تقييد برنامجها النووي لضمان عدم امتلاك طهران لأسلحة نووية.

    إنفوجرافيك - 9 محطات في البرنامج النووي الإيراني
    © Sputnik
    9 محطات في البرنامج النووي الإيراني

    انظر أيضا:

    إيران: مفاوضات فيينا لا تشمل السياسية الخارجية أو البرنامج الصاروخي
    إيران: توصلنا في مفاوضات فيينا إلى نص واضح واتفاق حول الخلافات الرئيسية
    ما هي ملامح الاتفاق النووي الإيراني من مفاوضات فيينا؟
    مندوب روسيا في فيينا: مفاوضات استعادة الاتفاق النووي حققت تقدما في جميع أجزائها النهائية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook