16:21 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعلن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأمريكية، أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن، سيلقتي نظيره الإسرائيلي الجديد يائير لابيد، الأحد المقبل، في العاصمة الإيطالية روما، لمناقشة الاتفاق النووي.

    واشنطن - سبوتنيك. وقال المسؤول الأمريكي، في مؤتمر صحفي، اليوم الخميس، إن "بلينكين سيلتقي مع لابيد يوم الأحد المقبل خلال عطلة نهاية الأسبوع حيث يسعى البلدان إلى مواءمة مواقفهما بشأن قضية الاتفاق النووي الإيراني".

    وكانت إيران قد أعلنت الثلاثاء الماضي، إنه تم التوصل لاتفاق حول الخلافات الرئيسية خلال المحادثات حول الاتفاق النووي في فيينا، مؤكدة أنها تنتظر قرار الجانب الأمريكي في هذا الصدد.

    والأحد الماضي، أكد كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، أن أطراف محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي، اقتربت أكثر من أي وقت مضى إلى الاتفاق، موضحا في الوقت ذاته أن الوصول إلى اتفاق نهائي ليس بالمهمة السهلة.

    واستضافت العاصمة النمساوية فيينا اجتماعات لجنة الاتفاق النووي منذ نيسان/أبريل، الماضي ولعدة أسابيع، وجرى متابعة المحادثات قبل أيام في محاولة لإحياء العمل بالاتفاق.

    وفي عام 2015، وقعت بريطانيا، ألمانيا، الصين، روسيا، الولايات المتحدة، فرنسا وإيران، خطة عمل شاملة مشتركة. وتضمن الاتفاق رفع العقوبات مقابل تقييد برنامج إيران النووي كضامن لعدم حصول طهران على أسلحة نووية.

    وفي أيار/مايو 2018، قرر الرئيس الأمريكي آنذاك، دونالد ترامب، الانسحاب من جانب واحد وإعادة فرض عقوبات صارمة على طهران. رداً على ذلك، أعلنت إيران عن خفض تدريجي في التزاماتها بموجب الاتفاقية، وتخلت عن القيود المفروضة على الأبحاث النووية وأجهزة الطرد المركزي ومستوى التخصيب.

    وتطالب طهران واشنطن برفع العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب قبل تراجعها عن الخطوات التي اتّخذتها بالتخلي عن الامتثال الكامل للاتفاق.

    انظر أيضا:

    واشنطن: أجرينا محادثات بناءة مع موسكو حول الاتفاق النووي الإيراني
    لماذا تخشى إسرائيل من الرئيس الإيراني الجديد وما موقفه من الاتفاق النووي؟
    مسؤول أمريكي: استئناف محادثات الاتفاق النووي قريبا ولا ضمانات حول عدم انسحابنا منه
    موسكو تدعو طهران لأن تكون "أقل طموحا" بشأن الاتفاق النووي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook