21:45 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، إلى وقف تدفق الأسلحة على ميانمار، وطالبت الجيش باحترام نتائج انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، والإفراج عن المعتقلين السياسيين بمن فيهم زعيمة البلاد أونغ سان سو تشي.

    وأصدرت الجمعية العامة للمنظمة الدولية قرارها بموافقة 119 دولة، بعد مرور نحو أربعة أشهر على الإطاحة بحكومة الزعيمة المنتخبة أونغ سان سو تشي في انقلاب عسكري، وفقا لما نقلته وكالة "رويترز".

    وطلبت بيلاروسيا التصويت على هذا القرار وهي الدولة الوحيدة التي رفضته، بينما امتنعت 36 دولة عن التصويت من بينها الصين وروسيا. ولم تصوت باقي الدول الأعضاء وعددها 37.

    وفي وقت سابق، اليوم الجمعة، حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعية العامة على التحرك واتخاذ إجراء.

    وقال: "لا يمكن أن نعيش في عالم تصبح فيه الانقلابات العسكرية نمطا، هذا غير مقبول إطلاقا".

    وأشار الجيش إلى رفض الحكومة معالجة ما قال إن التزوير في انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، هو سبب للانقلاب. فيما ينفي مراقبون دوليون ذلك ويعتبرون عملية التصويت كانت نزيهة.

    وتضمنت مسودة أولية لقرار الأمم المتحدة لغة شديدة اللهجة تدعو إلى فرض حظر أسلحة على ميانمار، وفقًا لاقتراح اطلعت عليه "رويترز"، الشهر الماضي.

    وجاء في نص الرسالة: "الحل الوسط يدعو جميع الدول الأعضاء إلى منع تدفق الأسلحة إلى ميانمار".

    انظر أيضا:

    نشطاء في ميانمار يقولون إن قوات الأمن قتلت أكثر من 800 منذ الانقلاب
    مستشار ترامب السابق يلمح لضرورة انقلاب عسكري في أمريكا مثل ميانمار... فيديو
    مسؤول أمريكي: الوضع في ميانمار يسير من سيء إلى أسوأ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook