05:43 GMT27 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت السلطات المتمردة في منطقة تيغراي الإثيوبية إنها ستكثف نضالها حتى يغادر جميع "الأعداء" المنطقة، ملمحةً إلى أن المعارك متواصلة رغم وقف إطلاق النار الذي أعلنته الحكومة الإثيوبية من طرف واحد.

    وأُعلن وقف إطلاق النار مساء الاثنين بعد دخول قوات موالية لهذه السلطات السابقة المنبثقة من جبهة تحرير شعب تيغراي، إلى العاصمة الإقليمية ميكيلي.

    ويشكل دخول قوات الدفاع عن تيغراي إلى ميكيلي التي فرّ منها الجيش خلال النهار، منعطفاً في هذا النزاع المستمرّ منذ قرابة ثمانية أشهر.

    وبينما كان السكان يحتفلون بهذا النبأ في الشوارع، أعلنت حكومة أبيي أحمد مساء الاثنين "وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد".

    رحّبت حكومة تيغراي السابقة في بيان نُشر ليلاً بالتقدم الذي أحرزته قوات الدفاع عن تيغراي وأكدت أن ميكيلي بكاملها باتت تحت سيطرتها.

    وجاء في البيان أن "حكومة تيغراي وجيشها سينجزان كل المهام اللازمة لضمان سلامة شعبنا وبقائه على قيد الحياة". وأضاف "حكومة تيغراي تدعو شعبنا وجيشنا في تيغراي إلى تكثيف النضال حتى يغادر أعداؤنا تيغراي بالكامل"، وفقا لوكالة فرانس برس.

    ورغم أن قوات الدفاع عن تيغراي لم تبسط سيطرتها على أي مدينة كبيرة خلال أشهر، أكد قادتها مرات عدة رصّ صفوف عناصرها في مناطق ريفية نائية.

    وأطلقت الأسبوع الماضي هجوماً كبيراً، في وقت كانت تجرى في جزء كبير من إثيوبيا انتخابات وطنية منتظرة جداً.

    لم يتمّ الإعلان عن النتائج بعد لكن يُتوقع انتصار حزب الازدهار بزعامة أبيي أحمد ما سيمنحه أول ولاية انتخابية بعد تعيينه في منصبه عام 2018.

    بحسب الأمم المتحدة، يعاني ما لا يقلّ عن 350 ألف شخص من مجاعة في المنطقة، الأمر الذي تحتجّ عليه الحكومة الإثيوبية.

    وأعلنت الحكومة الفدرالية أن وقف إطلاق النار سيستمر حتى نهاية "الموسم الزراعي" الحالي، ويرمي إلى تسهيل الإنتاج الزراعي وتوزيع المساعدات الإنسانية والسماح للمقاتلين المتمردين بـ"العودة إلى المسار السلمي".

    اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن التطوّرات الأخيرة في تيغراي "مقلقة للغاية". وقال الاثنين "ثبت مرة جديدة، أنه لا يوجد حلّ عسكري للأزمة"، معرباً عن "أمله الكبير بأن تتوقف المعارك فعلياً".

    من جهتها، طلبت الولايات المتحدة وإيرلندا وبريطانيا اجتماعاً طارئاً عاماً لمجلس الأمن الدولي، وقد يُعقد الجمعة.

    ويعتبر أن في حال أُجريت محادثات حول احتمال تسوية سياسية، "فستكون على الأرجح صعبة وطويلة جداً".

     

     

     

    انظر أيضا:

    إعلام: إثيوبيا توافق على طلب الإدارة المؤقتة في تيغراي بوقف إطلاق النار بالإقليم
    أمريكا وبريطانيا وأيرلندا تطلب اجتماعا طارئا لمجلس الأمن بشأن تيغراي
    تقارير: جبهة تحرير تيغراي تسيطر على عاصمة الإقليم.. وحكومة إثيوبيا توقف إطلاق النار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook