07:03 GMT02 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أثنى مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، على دور روسيا في مساعدة الفارين من منازلهم خلال الصراع الأخير في منطقة ناغورني قره باغ المتنازع عليها.

    وقال غراندي، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "أريد اغتنام فرصة هذه المقابلة لأشكر روسيا حقا على دعمها في ناغورني قره باغ. أعتقد أن لدى روسيا والمفوضية نفس الاهتمام وهو مساعدة الناس على العودة وحل هذه المشكلة، فالوضع معقد للغاية".

    وأشار غراندي إلى أنه ناقش "القضية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال زيارته القصيرة لموسكو يوم الاثنين الماضي"، مضيفا أن "الجانبين سيواصلان التعاون بشأن هذه القضية".

    وأضاف أنه "بفضل روسيا وقعت أذربيجان وأرمينيا على اتفاق وقف إطلاق النار في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وكانت موسكو راع لتلك الاتفاقية، وكان من الرائع أن تحقق روسيا هذه النتيجة".

    وتابع غراندي أنه "بدأنا في مساعدة النازحين في أذربيجان حيث عاد بالفعل معظم الأشخاص الذين نزحوا خلال نزاع عام 2020 ونحن ندعمهم. وفي أرمينيا حيث نزح أشخاص من ناغورنو قره باغ، عاد العديد من الأشخاص بالفعل"، مضيفا أن "روسيا والصليب الأحمر فعلتا الكثير بالفعل للمساعدة في ذلك"، مؤكدا أن "موسكو هي المحاور الرئيسي للمفوضية لمساعدة النازحين واللاجئين".

    وأضاف غراندي أن "المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مستعدة لإجراء تقييم للوضع ولكن من الصعب إيجاد الصيغة الصحيحة".

    وأشار إلى أن "روسيا تقدم مساهمة طوعية سنوية بقيمة 2 مليون دولار لبرنامج المفوضية لمساعدة اللاجئين، وتستضيف أيضا نحو 20 ألف لاجئ وحاملي لجوء مؤقت وطالبي لجوء، بالإضافة إلى عدد كبير من الأوكرانيين غير المسجلين كلاجئين".

    هذا وأدى تصعيد جديد للنزاع المستمر منذ سنوات بين أذربيجان وأرمينيا حول الإقليم الانفصالي في الخريف الماضي إلى نزوح عشرات الآلاف من الأشخاص، قبل أن يتوصل الجانبان إلى وقف إطلاق النار بوساطة روسية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook