21:12 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الجمعة، مضي الحكومة بإعمار ما دمر من الكنائس الأثرية على يد تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا)، بالإضافة إلى سعي الحكومة الجاد لإعمار مدينة أور، نظرا لأهميتها التاريخية، ولتكون مهيئة لاستقبال الوفود المسيحية للمدينة.

    وأكد الكاظمي التزام الحكومة العراقية بالعمل من أجل ترسيخ المسيحيين العراقيين والأقليات الأخرى في أراضيهم كجزء أساسي من نسيج مجتمعاتهم، وتسهيل عودة النازحين والمهاجرين منهم إلى مناطقهم، وكذلك العمل على حث الجهات الكنسية العراقية لتفعيل أنشطتها الإنسانية سيما التعليمية والصحية.

    من جانبه رحب قداسة البابا فرانسيس الأول، بالكاظمي والوفد المرافق له، وأكد أهمية تعزيز جهود السلام في المنطقة، وبما يحقق ازدهار الشعوب واستقرارها".

    كما التقى الكاظمي، رئيس وزراء دولة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، وجرى خلال اللقاء "بحث العلاقات الثنائية، وتعزيز التعاون والتنسيق المشترك لتسهيل تفويج المجاميع السياحية والدينية الى مدينة اور التاريخية".

    ووصل البابا فرنسيس إلى بغداد، مطلع شهر مارس/ أذار، في زيارة تاريخية للعراق استغرقت أربعة أيام، هي أول زيارة بابوية للعراق على الإطلاق.

    انظر أيضا:

    "رغم الانتهاكات والجراحات"... البابا فرنسيس يوجه رسالة للنساء العراقيات
    البابا فرنسيس يشرح لماذا لم يكن خائفا من كورونا وأصر على زيارة العراق
    بعد زيارة البابا فرنسيس.. برهم صالح يشكر الكنيسة العراقية
    الكاظمي يصل مقر الحكومة الإيطالية بعد رفضه أن تكون بلاده "ساحه لتصفية الصراعات"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook