17:27 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال مدير مركز الباب للدراسات الاستراتيجية الدكتور جاسم التقي، إن واشنطن قررت أن تُكمل عملية الانسحاب من أفغانستان في الـ 4 من شهر يوليو/تموز الجاري، بعد أن كان مقرراً لها الانسحاب من البلاد في الـ 11 من سبتمبر/أيلول القادم.

    وأضاف التقي في تصريحات لـ"راديو سبوتنيك"، أن انسحاب القوات الأمريكية وقوات الناتو من قاعدة باغرام، يعني أن واشنطن جادة جداً في عملية الانسحاب.

    وأشار إلى أنه "قد يتم تسليم القاعدة لتركيا باعتبارها عضوا فعالا في قوات حلف الناتو".

    لكنه أكد في الوقت نفسه على أن "أفغانستان مقبلة على أزمة كبيرة وخطيرة جداً قد تتطور إلى حرب أهلية دموية ما بين طالبان والقوة الأفغانية الأخرى المعارضة لها جراء عملية انسحاب القوات الأجنبية".

    ولفت إلى أن الوضع  في أفغانستان قد يكون خطيراً ما لم يكن هناك مبادرات سلام حقيقية وقوية من قبل دول فاعلة في هذا الأمر مثل موسكو.

    كما دعا روسيا للتوسط والتدخل لمنع هذا التدهور، خصوصا أنها تؤكد دائما على ضرورة التسوية السلمية في أفغانستان، موضحا أن موسكو تملك رؤية مستقبلية بأن الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية سيخلق فراغا سياسيا ويؤدي إلى حرب أهلية، على حد قوله.

    انظر أيضا:

    مقتل 7 أشخاص على الأقل إثر انفجار قنبلة بولاية بكتيا جنوب شرقي أفغانستان
    البنتاغون يدرس إمكانية التعاون العسكري مع أوزبكستان وطاجيكستان بعد الانسحاب من أفغانستان
    وكالة أمريكية تكشف عن مصير الموالين لواشنطن بعد انسحابها من أفغانستان
    أفغانستان تشيد بدعم روسيا للحل السلمي للأزمة الأفغانية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook