19:20 GMT26 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 51
    تابعنا عبر

    في الوقت الذي يستعد فيه لبدء مسيرة مهنية جديدة، ترك أغنى رجل في العالم، جيف بيزوس، خلفه إرثا دائما بعد تحويل شركة "أمازون" من بائع كتب متواضع عبر الإنترنت إلى واحدة من أقوى الشركات في العالم.

    ومن المقرر أن يسلم بيزوس، البالغ من العمر 57 عاما، والذي يمتلك ثروة صافية بقيمة 203 مليارات دولار، منصب الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون"، اليوم الاثنين، إلى آندي جاسي ويوجه انتباهه إلى شركته الخاصة لاستكشاف الفضاء والعمل الخيري ومساعٍ أخرى.

    ومع ذلك، سيحتفظ بيزوس بدور رئيسي عضو بالمجلس التنفيذي لشركة التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية العملاقة التي أسسها قبل 27 عاما وأحدثت ثورة في عالم التجارة الإلكترونية والتكنولوجيا، حسبما ذكرت وكالة "فرانس برس".

    ويأتي التحول بعد سلسلة مذهلة من الإنجازات لشركة "أمازون"، والتي جذبت الانتباه لابتكاراتها. لكن تم تشويه سمعة الشركة أيضا بسبب الممارسات التجارية التي سحقت المنافسين وأثارت مخاوف بشأن المعاملة التي تتلقاها القوة العاملة التي تزيد على مليون عامل.

    قال داريل ويست، الزميل في مركز الابتكار التكنولوجي التابع لمعهد "بروكينغز": "كان بيزوس رائدا تحويليا في بيع الكتب، وسوق التجزئة، والحوسبة السحابية، والتوصيل للمنازل".

    وأضاف: "لقد كان رائدا قدم العديد من وسائل الراحة التي يعتبرها الناس أمرا مفروغا منه، مثل الذهاب إلى متجر عبر الإنترنت وطلب شيء ما وتسليمه إلى منزلك في اليوم التالي. يدين قطاع التجارة الإلكترونية بأكمله بالعديد من ابتكاراته لهذا الفرد".

    بدأ بيزوس أعمال "أمازون" في مرآبه، عندما كان يحزم الطلبات بنفسه وينقلها إلى مكتب البريد. اليوم، تبلغ قيمة "أمازون" السوقية أكثر من 1.7 تريليون دولار.

     سجلت الشركة إيرادات سنوية لعام 2020 بقيمة 386 مليار دولار من العمليات في التجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية ومحلات البقالة والذكاء الاصطناعي وتدفق الوسائط والمزيد.

    انظر أيضا:

    موظفو أمازون يطالبون جيف بيزوس بدعم فلسطين وإنهاء التعاقدات مع الجيش الإسرائيلي
    بمبلغ خرافي.. مجهول يشتري مقعدا بجوار جيف بيزوس في أول رحلة سياحية للفضاء
    توقيع عريضة لمنع أغنى رجل في العالم من العودة إلى الأرض... "اتركوا بيزوس في الفضاء"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook