19:28 GMT01 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 80
    تابعنا عبر

    قال السفير الإيراني لدى الدوحة، حميد رضا دهقاني، إن إسرائيل هي المسؤول عن اختطــاف الـــدبلوماسيين الإيرانييــــن الأربعـــة في لبنــان عـــام 1982، وفقا لوكالة "فارس".

    وكتب دهقاني بودة في تغريدة له على تويتر، اليوم الاثنين، في الذكرى السنوية لاختطاف الدبلوماسيين الايرانيين الأربعة في لبنان إنه "وفقا للقواعد الدولية فإن إسرائيل التي كانت تحتل أجزاء من لبنان هي المسؤولة عن عملية الاختطاف هذه".

    وأصدرت وزارة الخارجية الإيرانية بيانا قالت فيه إن "الكيان الصهيوني يتحمل المسؤولية السياسية والقانونية عن اختطاف الدبلوماسيين"، مشيرة إلى أن "هذه القضية مطروحة على أجندة العلاقات الدولية والإقليمية".

    وجاء في البيان: "في 4 تموز/ يوليو 1982، تم اعتراض سيارة أربعة دبلوماسيين إيرانيين هم سيد محسن موسوي والحاج أحمد متوسليان وتقي راستكار مقدم وكاظم أخوان والذين كانوا بحماية الشرطة الدبلوماسية، خلافا للقواعد والمعاهدات الدولية، من قبل مرتزقة مسلحين تابعين للكيان الصهيوني في منطقة بربارة اللبنانية، واختطاف دبلوماسينا الأعزاء".

    وتابع البيان: "الجمهورية الإسلامية الإيرانية أكدت مرارًا وتكرارًا أن هناك أدلة ووثائق على أن الدبلوماسيين الإيرانيين تم تسليمهم لقوات الاحتلال بعد اعتقالهم غير القانوني ونقلهم بعد ذلك إلى سجون الكيان الصهيوني".

    وأضافت الخارجية الإيرانية في بيانها أنه "منذ وقوع هذا الحادث الإرهابي، اتخذت الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بالنظر إلى أبعادها الإنسانية والقانونية والسياسية، إجراءات واسعة ووضعت متابعة هذه القضية على أجندة المؤسسات الدولية والإقليمية".

    وأكملت إيران أنه "بسبب احتلال الكيان الصهيوني للبنان عام 1982، فإن المسؤولية السياسية والقانونية عن اختطاف الدبلوماسيين وهذا العمل الإرهابي تقع على عاتق الكيان الصهيوني وحماته الإرهابيين، وللأسف فإن عدم تحمل مسؤولية الكيان الصهيوني تسببت في بطء عملية اكتشاف حقائق وأبعاد هذه الحادث".

    انظر أيضا:

    "حماس" تكشف دور إسرائيل في أزمة "سد النهضة" وتعترف بدعم السلاح من إيران
    تقديرات في تل أبيب: إيران مسؤولة عن استهداف سفينة شحن إسرائيلية في المحيط الهندي
    قائد البحرية الإسرائيلي الأسبق: الحرب مع إيران ليست في صالحنا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook