17:24 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في يوليو/ تموز 2011، احتفل شعب جنوب السودان بنهاية الحرب الدموية مع الخرطوم، معلنا إقامة دولته، التي أصبحت دولة هشة تواجه الكثير من المشاكل أبرزها الجوع والعنف والخلافات السياسية.

    ومنذ ذلك الحين، شهدت جنوب السودان عقدا من خيبات الأمل رغم أنها كانت تكافح من أجل إقامة دولة مستقلة، بحسب تقرير عن الوضع في جنوب السودان منذ الاستقلال، نشره موقع "فرانس 24".

    وتحدث الوكالة مع وأني إلياس، 31 عاما، من جنوب السودان، الذي يقول إن استقلال بلاده كان أشبه بالمعجزة في ذلك الحين، حيث خرج فيه الناس بأعلام دولتهم الجديدة معلنين بداية عهد جديد.

    لكنه أوضح أن تلك الفرحة والتفاؤل، التي أوجدها الاستقلال لم تدم بسبب الحرب الأهلية التي اندلعت بين قادة البلاد عام 2013، وتسببت في مقتل 380 ألف شخص وتشريد نحو 4 ملايين آخرين، مضيفا: "لقد رأيت أعظم الأيام، لكني أيضا رأيت أكثرها سوادا".

    ولفتت الوكالة إلى أن من وصفتهم بـ"قادة سياسيين فضلوا الحرب على بناء الدول" لا يزالون في السلطة بفضل تحالف هش، تم التوصل إليه من خلال اتفاق جوبا.

    ومنذ وقف إطلاق النار عام 2018، تمكن اتفاق تقاسم السلطة في إخماد نار الحرب بصورة كبيرة، بين القائد العسكري السابق لقبيلة الدنكا، الرئيس سلفا كير، وبين رياك مشار، زعيم المتمردين من قبيلة النوير، الذي يتولى منصب نائب الرئيس.

    ورغم التقدم الذي تم إنجازه إلا أن انتهاك اتفاقات وقف إطلاق النار يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الوضع، خاصة أن حكومة الوحدة التي تم تشكيلها عام 2020، تواجه ضغوط دولية كبيرة، حتى تتجنب اندلاع حرب أهلية جديدة.

    ويعاني جنوب السودان من أزمة اقتصادية حادة يتبعها تضخم يتزايد بصورة مستمرة، إضافة إلى تنامي العنف العرقي واللجوء لاستخدام السلاح، مع تفاقم أزمة الجوع.

    ولفتت الوكالة إلى قول آلان بوسويل، كبير المحللين في مجموعة الأزمات الدولية، إن جنوب السودان في مكان أسوأ مما كان عليه قبل الاستقلال، مشيرا إلى أن ذلك يعكس وضعا مأساويا في البلاد.

    يذكر أن اتفاق السلام ينص على إنشاء برلمان للبلاد وإجراء إصلاح دستوري، إضافة إلى عقد انتخابات عامة، وإقامة جيش موحد.

    ومنذ إبرام الاتفاق عام 2018، وتأكيده على ما سبق، لم يتم إنجاز الكثير من أهدافها حتى الآن، خاصة أن البرلمان الذي انعقد، في مايو/ أيار الماضي، ربما تكون الثقة فيها معدومة.

    اتفاق السلام السوداني
    © Sputnik / Mohamed Hassan
    اتفاق السلام السوداني

    انظر أيضا:

    جنوب السودان يتلقى أول دفعة لقاح مضاد لكورونا
    حمدوك من جنوب السودان: السلام يفتح باب التنمية والازدهار
    رئيس جنوب السودان يعين قائدا جديدا للجيش
    الوساطة الجنوب سودانية: استئناف التفاوض بين حكومة السودان والحركة الشعبية شمال في مايو
    السودان يؤجل المحادثات مع زعيم متمردي جنوبي البلاد
    جيش جنوب السودان: لن نتعاون مع أي قوى ضد إثيوبيا
    مصر توقع بروتوكول تعاون مع جنوب السودان لإنشاء سد جديد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook