12:17 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    زعمت حركة "طالبان" الأفغانية السيطرة على 169 منطقة في البلاد من أصل نحو 400، خلال الشهرين الماضيين، في أعقاب الانسحاب الأمريكي من البلاد، وسط تكتم وموقف غامض من حكومة كابول في الرد على تصريحات مسؤولي الحركة.

    وقال المتحدث باسم حركة "طالبان"، ذبيح الله مجاهد، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، إن "عدد المناطق التي استولى عليها المجاهدون بلغت 169 منطقة"، لافتًا إلى أنه "تم السيطرة بالفعل على 70 منطقة خلال الشهرين الماضيين، واستعادة 99 منطقة من قبضة القوات الحكومية من دون قتال".

    ولم تستجيب وزارتي الداخلية والدفاع في أفغانستان، لطلب وكالة "سبوتنيك"، بالتعليق على تصريحات "طالبان" بشأن المناطق التي سيطرت عليها الحركة خلال الشهرين الماضيين.

    هذا وبدأ الجيش الأفغاني، اليوم الخميس، عملية تحرير قلعة ناو عاصمة إقليم بادغيس الحدودي مع تركمانستان، من مسلحي حركة "طالبان" المتطرفة، بحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الأفغانية، حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه.

    وكان مصدر أكد لوكالة "سبوتنيك" أن "طالبان" شنت أمس الأربعاء، أول هجوم لها على عاصمة إقليمية منذ بدء حملتها الشاملة ضد القوات الأفغانية في أيار/ مايو، مستهدفة قلعة ناو عاصمة إقليم بادغيس، حيث اندلع قتال في أنحاء متفرقة من المدينة وتم فتح سجن المدينة وفر نحو 200 سجين.

    المتحدث باسم قطاع الأمن والدفاع، أجمل شنواري، أكد في تصريحات صحفية، أمس، أن "القوات المسلحة الأفغانية قامت بانسحاب تكتيكي من بعض المناطق، وستجدد قوتها وتبدأ بضرب العدو"، لافتًا إلى أن "القوات المسلحة الأفغانية استعادت السيطرة على 14 منطقة".

    فيما أكد المتحدث السابق باسم وزارة الدفاع الأفغانية، دولت وزيري، أن تصريحات "طالبان" بالسيطرة على 85 بالمئة من الأراضي الأفغانية "لا أساس لها من الصحة".

    وقال وزيري في تصريحات لـ"سبوتنيك": إن "ادعاء طالبان كاذب لأنهم قالوا في الماضي إننا نسيطر على 60 بالمئة و70 في المئة من الأرض، ومزاعم طالبان لا أساس لها من الصحة".

    في الوقت نفسه، قال المحلل السياسي الأفغاني، نقيب الله أحمدزاي، إن "طالبان" لا تسيطر حتى على 30 في المئة من الأراضي في أفغانستان.

    وقال أحمدزاي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، إنه "إذا قبلنا أن طالبان تسيطر على الكثير من الأراضي كما يزعمون، فما الدليل الذي يمكن أن تظهره طالبان على الخدمات التي قدموها في العديد من المناطق، لكن مسؤولي الحكومة الأفغانية قالوا في المؤتمرات الصحفية إنهم انسحبوا من بعض المناطق بسبب الوضع، وسحبوا القوات، لكن الخدمات مثل الصحة والتعليم وإعادة التأهيل والخدمات الأخرى مستمرة".

    وكانت الإدارة الأمريكية، أعلنت بدء سحب قواتها من أفغانستان في الأول من أيار/مايو الماضي، وبحلول 11 أيلول/سبتمبر ستكمل الانسحاب بالتنسيق مع الحلفاء.

    وأنهت بالفعل الولايات المتحدة خروج أكثر من 90 في المئة من قواتها في أفغانستان، بحسب آخر البيانات من القيادة المركزية الأميركية.

    وتصاعدت وتيرة العنف والمواجهات الدامية، بين القوات الحكومية ومسلحي حركة "طالبان" الأفغانية المتطرفة، في ظل تعثر المفاوضات بينهما للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، وبحث المستقبل السياسي للبلاد، وانسحاب القوات الغربية من البلاد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook