17:00 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    في خطوة نحو الصلح والتخفيف من حدّة التوتر بين المغرب وإسبانيا، قام وزير الخارجية الإسباني الجديد، خوسيه مانويل، اليوم الاثنين، ببعث برسالة ودية إلى الجانب المغربي.

    ووصف وزير الخارجية الإسباني المغرب بـ "الصديق الكبير"، مشدّدا "على ضرورة العمل مع شركاء وأصدقاء بلاده وتعزيز العلاقة بينهما، خاصة مع المغرب"، وفقا لام نقلته صحيفة "هيسبريس" المغربية.

    كما أوضحت الصحافة الإسبانية أن خوسيه مانويل أراد من خلال هذه الكلمات إرسال رسائل سياسية ودبلوماسية إلى الرباط، بعد الأزمة الأخيرة بين البلدين بسبب استقبال زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي في إسبانيا".

    ونتيجة للتوتر السياسي بين البلدين الأخير، قامت المملكة المغربية باستدعاء سفيرتها في مدريد، كريمة بنيعيش، للتشاور بشأن استقبال زعيم جبهة "البوليساريو" إبراهيم غالي، واعتبار تصرف الجانب الإسباني في هذه القضية عدم احترام للمغرب.

    كما كشفت مصادر إعلامية إسبانية أن إسبانيا "تريد إعادة العلاقات مع المغرب في أسرع وقت ممكن، لذلك تمت التضحية بوزيرة الخارجية الإسبانية في محاولة لامتصاص غضب الرباط، إذ جرى تعويضها بسفير مدريد في فرنسا".

    وترجّح مصادر إعلام إسبانية إلى أن المهمة السياسية المستعجلة لوزير الخارجية الإسباني الجديد، خوسيه مانويل، تتمثل في إعادة العلاقات مع المغرب بعد أزمة تدفق المهاجرين إلى مدينة سبتة، وقبلها تداعيات استقبال زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي في إسبانيا.

    انظر أيضا:

    إعلام: الأزمة بين المغرب وإسبانيا تحيي مستقبل مدينتي سبتة ومليلية
    إعلام: المغرب يتخذ قرارا جديدا بشأن سبتة ومليلية
    إعلام: الكويت تستعد لبدء رحلات الطيران المباشرة إلى المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook