03:02 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    قال أحد كبار قادة المتمردين في أفغانستان، اليوم الثلاثاء، إن طالبان لا تريد محاربة القوات الحكومية داخل المدن الأفغانية وتفضل استسلامها، كما حذر المسلحون تركيا من تمديد وجود قواتها.

    اجتاحت الحركة المتشددة معظم أنحاء الشمال بينما تواصل القوات الأجنبية انسحابها، ولا تملك الحكومة الآن أكثر من مجموعة من عواصم المقاطعات التي يجب إعادة إمدادها عن طريق الجو إلى حد كبير، حسبما ذكرت وكالة "فرانس برس".

    مع تدهور الوضع الأمني​​، أصبحت فرنسا، اليوم الثلاثاء، أحدث دولة تدعو مواطنيها إلى المغادرة - وعرضت عليهم رحلة أخيرة من كابول مجانا يوم السبت.

    وقالت السفارة: "نوصي رسميا جميع المواطنين الفرنسيين باستقلال هذه الرحلة الخاصة أو مغادرة البلاد على الفور بوسائلهم الخاصة".

    وقال أمير خان متقي رئيس لجنة تابعة لطالبان تشرف على القوات الحكومية التي تستسلم في رسالة نشرها متحدث باسم الحركة على تويتر: "الآن وقد وصل القتال من الجبال والصحاري إلى أبواب المدن، فإن المجاهدين (طالبان) لا يريدون القتال داخل المدن".

    هذه الاستراتيجية التي تبنتها حركة طالبان - لا سيما خلال صعودها الأول إلى السلطة في التسعينيات – تفصل المدن ومراكز المقاطعات وتحمل كبار السن على التفاوض حول الاستسلام.

    وقالت الشرطة بعد ساعات من رسالة متقي إن انفجار قنبلة مزروعة على الطريق في ساعة الذروة في وسط العاصمة الأفغانية أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة 11 آخرين.

    جاءت تصريحات متقي في الوقت الذي قالت فيه وزارة الدفاع إن القوات الأفغانية طهرت مدينة قلعة ناو بعد أيام من القتال.

    وشهدت عاصمة إقليم بادغيس قتالا مستمراً في الشوارع، الأسبوع الماضي، في أول هجوم لطالبان على مركز حضري رئيسي منذ أن بدأت القوات الأجنبية انسحابها النهائي في مايو/أيار.

    انظر أيضا:

    الخارجية الروسية: موسكو تبحث مع واشنطن عواقب انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان
    بيان من حركة "طالبان" بشأن انتشار القوات التركية في أفغانستان
    فرنسا تدعو جميع رعاياها في أفغانستان للمغادرة بسبب مخاوف أمنية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook