05:10 GMT02 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعهد إقليم أمهرة الإثيوبي، اليوم الأربعاء، بشن هجوم ضد قوات إقليم تيغراي المجاور، بعد تقدمها في أراضي إقليم أمهرة، الأمر الذي قد يتسبب في مرحلة جديدة من الحرب الأهلية في البلد الأفريقي.

    وقال جيزاشيو مولونه، المتحدث باسم الحكومة الإقليمية في أمهرة، إن سلطات الإقليم تحشد قواتها لشن هجوم مضاد، بحسب "رويترز".

    ونقلت هيئة الإعلام في أمهرة التابعة للحكومة الإقليمية عن المتحدث أن: "الحكومة انتقلت الآن من الدفاع إلى الهجوم".

    وتابع: "ميليشيات أمهرة والقوات الخاصة، حاولت بشكل منهجي الدفاع ولكن الآن نفد صبرنا، واعتبارا من اليوم بدأنا الهجوم".

    وتقدمت قوات تيغراي في أراض يقول إقليم أمهرة المجاور إنها تابعة له أمس الثلاثاء، الأمر الذي جعل قادة أمهرة، المتحالفين مع الحكومة الاتحادية، يحثون ميليشيات محلية على التسلح والتعبئة.

    وأثار تقدم قوات تيغراي ورد أمهرة، المخاوف من احتمال اتساع رقعة النزاع الذي زاد من الانقسامات العرقية والسياسية في البلاد.

    وتأتي هذه التطورات عقب تعهد الحزب الحاكم في تيغراي (الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي)، باستعادة كافة الأراضي الواقعة داخل حدود تيغراي والتي خسرها في حربه ضد القوات المركزية الإثيوبية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

    انظر أيضا:

    السودان: تبادل المعلومات بشأن سد النهضة يجب أن يكون عبر آلية واتفاق وليس هبة من إثيوبيا
    بوريل: الوضع في تيغراي يزداد سوءا والإقليم معزول عن المنطقة
    مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يدعو إلى انسحاب قوات إريتريا من تيغراي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook