10:47 GMT30 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعربت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، عن قلق الولايات المتحدة العميق من احتمال أن يمتد الصراع الدائر في تيغراي إلى خارج المنطقة.

    واشنطن- سبوتنيك. وقالت المتحدثة باسم الوزارة جالينا بورتر للصحفيين: "الولايات المتحدة، بالطبع، تشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن استمرار الأعمال العدائية في تيغراي".

    وتابعت بالقول: "هناك بالطبع خطر كبير من أن هذا الصراع قد يمتد خارج تلك المنطقة، جميع الأطراف بحاجة إلى إنهاء الأعمال العدائية والسعي لوقف إطلاق النار عن طريق التفاوض على الفور".

    كشفت إثيوبيا، اليوم الجمعة، عن حشد القوات القتالية الخاصة التابعة للأقاليم الإثيوبية المختلفة، استعدادا لمحاربة جبهة تحرير تيغراي.

    وقالت وكالة الأنباء الإثيوبية "إينا"، إن نشر القوات الخاصة التابعة للأقاليم، هو خطوة لردع ما وصفته بـ"الأعمال الاستفزازية" لجماعة جبهة تحرير تيغراي "الإرهابية" على حدود إقليمي أمهرا وتيغراي.

    يأتي ذلك بعدما أعلنت الحكومة الفيدرالية وقفا لإطلاق النار من جانب واحد، لما قالت إنها دوافع إنسانية، لكن رئيس الوزراء، آبي أحمد، حذر أخيرا من أن أديس أبابا لن تتهاون في صد الاستفزازات.

    وقال رئيس الوزراء الإثيوبي، الأربعاء، إن رسالة حكومته لشعب تيغراي كانت واضحة، حيث رغبت في تجنب الصراع، وفي سبيل تحقيق ذلك قررت وقف إطلاق النار على أسس إنسانية.

    وأوضح أحمد في رسالة نشرها عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، أن هذه الأسس شملت السماح للمواطنين بالاستفادة من موسم الزراعة، وإمدادهم بالمساعدات، مضيفا أن ذلك حدث رغم علم الحكومة بأن السلام "سيكلفها شيئا".

    وأضاف أن هذه آخر فرصة لتسوية الأمر بشكل سلمي، حيث يدفع الطرف الآخر نحو الصراع، ويقود الأطفال والشباب إلى تعاطي المخدرات، وبالتالي على قوات الدفاع التزام أخلاقي لإنقاذ هؤلاء.

    انظر أيضا:

    قوات تحرير تيغراي تسيطر على مدينة رئيسية بعد هجوم جديد رغم وقف القتال
    إثيوبيا ترد على قرار الاتحاد الأوروبي بشأن تيغراي
    إقليم أمهرة الإثيوبي يتعهد بشن هجوم ضد قوات تيغراي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook